بوتين صدم من كثرة اللصوص بموسكو عند وصوله إليها قبل 20 عاما

أخبار روسيا

بوتين صدم من كثرة اللصوص بموسكو عند وصوله إليها قبل 20 عامافلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iy0a

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه لا يرى مشكلة مع "الأوليغارشية" في الوقت الحالي، ولكنه أقر بأنه "صدم من كثرة اللصوص في موسكو" قبل 20 عاما، معتبرا أن تفاوت مداخيل الروس مشكلة.

وقال بوتين خلال سلسلة مقابلات مع المخرج الأمريكي أوليفر ستون اعتمدت لإنتاج فيلم وثائقي عنه  "أتذكر عندما جئت إلى موسكو من سان بطرسبورغ، كيف صدمت واستغربت لكيفية تجمع هذا العدد الكبير من المحتالين واللصوص هنا. وكان سلوكهم بالنسبة لي رهيبا لدرجة أنني لم أتكمن من اعتياد هذا حتى بعد وقت طويل. إذ لم يكن لهؤلاء اللصوص والمحتالين أي حدود أو محرمات. لأن من هو  الأوليغارشي؟؟؟ إنه الدمج بين قوة السلطة والمال من أجل التأثير على السلطات والحكومة وفرض النفوذ والتأثير على القرارات الرسمية من أجل مواصلة تخصيب وتوسيع دائرة النفوذ... مهمتي كانت التفريق بين المال والسلطة". 

يشار إلى أن بوتين شغل بعد قدومه إلى موسكو في أواسط التسعينات، منصبا هاما في إدارة الرئيس الراحل بوريس يلتسين، قبل أن يتم تعيينه آنذاك رئيسا لجهاز "الأمن الفيدرالي" (الاستخبارات) الذي انتقل منه ليرأس الحكومة في منتصف عام 1999.

وتابع بوتين في مقابلته مع المخرج ستون قائلا " لنكون صادقين، الأوليغارشية ورجالاتها، لا يشكلون مشكلة لروسيا في الوقت الراهن، لا شيء على الإطلاق ".

وختم قائلا "يبدو لي الآن أن مسألة تغلغل الأوليغارشيين في السلطة لا تشكل مشكلة حادة كما كان الحال في سنوات التسعينات، أو في وقت مبكر من عام 2000. الآن لدينا مهمة أكثر صعوبة بكثير، تتمثل في الفارق الكبير والهائل في الدخل بين الأغنياء والأشخاص ذوي الدخل المنخفض. في عام 2000 كان عدد الروس الذين يعيشون تحت خط الفقر حوالى 40 مليون شخص وهو أيضا عدد كبير جدا، ولكن تم منذ ذلك الحين تخفيض هذا العدد أكثر من مرتين" حسبما قال بوتين لمحاوره الأمريكي.

المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس