الوحيد الذي خاطب بوتين بلا تكليف

أخبار روسيا

الوحيد الذي خاطب بوتين بلا تكليففيكتور تشيرنوميردين رئيس وزراء روسيا الأسبق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ioec

أشاد الرئيس فلاديمير بوتين خلال اجتماع مع كوادر الجبهة الشعبية لعموم روسيا بمناقب رئيس الوزراء الروسي الأسبق فيكتور تشيرنوميردين منوها بنزاهته وكفاءاته.

واستذكر بوتين كيف كان تشيرنوميردين متزمتا بعدالة في مواقفه، وأنه لم يكن يثنيه شيء عن تحقيق مهامه في إطار مسؤولياته.

وكشف بوتين عن أن سيرغي كيرينكو وزير الطاقة الروسي إبان حكومة تشيرنوميردين، حدثه مرة كيف دهش لطريقة الأخير في معالجة القضايا المستعصية.

فقد حضر وزير الطاقة كيرينكو إلى تشيرنوميردين وبجعبته كومة من الأوراق والجداول الزمنية، عشية إطلاق موسم التدفئة في شتاء روسيا القارس، وإيصال الوقود والمحروقات إلى المناطق النائية قبل تجمد مياه الأنهار وتوقف الملاحة النهرية.

وبعد أن اطلع تشيرنوميردين بعجالة على ملف وزير الطاقة، قال له: لاجتياز الشتاء بلا مشاكل، عليك بالتالي: استدع جميع مرؤوسيك و.....، وعندها فقط سوف تضمن سير الأمور على ما يرام.

وأضاف بوتين، أن تشيرنوميردين كان شديدا في طبيعته ولا يهاب أحدا حيث كان يخاطبه بلا تكليف رغم أنه رئيس للبلاد.

وتابع بوتين: "لعب تشيرنوميردين دورا إيجابيا للغاية في حياتي. لن أنسى الحديث الذي دار بيني وبينه حينما عرضت عليه شغل منصب سفير روسيا لدى أوكرانيا، ورجوته عدم الرفض. وقلت، له أعلم أنكم شخصية سياسية مخضرمة في بلادنا، ولا أستبعد أن تعتبروا هذا العرض متواضعا، بل رفضكم جملة وتفصيلا له، إلا أن حاجة البلاد تقتضي تمثيلكم لها في أوكرانيا. رد تشيرنوميردين وفاجأني حيث قال: لقد أدهشتني يا هذا بعرضك! وفكر برهة قبل أن يعرب عن قبوله".

وأشار بوتين في ختام تعليقه إلى أن تشيرنوميردين لعب دورا كبيرا في تاريخ روسيا المعاصر ولاسيما إبان حقبة التسعينيات من القرن الماضي التي كانت صعبة على البلاد.

من هو تشيرنوميردين؟

ترأس تشيرنوميردين الحكومة الروسية بين عامي 1992 و1998 ليشرف آنذاك على إصلاح الاقتصاد المنهار، ويتابع المفاوضات لإنهاء الحرب الأولى في الشيشان.

وفي عام 1995، فض تشيرنوميردين خيوط أزمة مدينة بوديونوفسك عندما احتجز متمردون بقيادة الشيشاني شامل باساييف 1500 شخص في مستشفى المدينة المذكورة الواقعة في إقليم ستافروبول جنوب روسيا.

واستمر خمسة أيام بلياليها في مفاوضة زعيم المتمردين باساييف، واستطاع إقناع المسلحين بالإفراج عن الرهائن، متعهدا بوقف إطلاق النار في الشيشان فيما كان رئيس البلاد بوريس يلتسين في زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة.

روسيا لن تنسى لتشيرنوميردين الإجراءات الاقتصادية الحاسمة التي اتخذها، حيث استطاع حسب المراقبين "انتشال" الاقتصاد الروسي من التهلكة.  

ترأس تشيرنوميردين روسيا بالوكالة لـ23 ساعة في نوفمبر 1996  وكلف  بمنصب سفير لروسيا الاتحادية لدى أوكرانيا للفترة بين 2001 و2009، ورحل في نوفمبر 2010 عن عمر ناهز الـ73 عاما.

المصدر: "إنترفاكس"

صفوان أبو حلا

  

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة