روسيا تستأنف الرحلات الجوية مع منتجعات مصر ومع البحرين ووجهتين أخريين

أخبار روسيا

روسيا تستأنف الرحلات الجوية مع منتجعات مصر ومع البحرين ووجهتين أخريين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/r0ge

تستأنف روسيا، اعتبارا من اليوم الاثنين الحركة الجوية مع منتجعات مصر، الغردقة وشرم الشيخ، وكذلك مع البحرين وجمهوريتي الدومينيكان ومولدوفا.

هذا القرار كان قد اتخذ في وقت سابق من قبل مقر العمليات الخاصة الروسية بمكافحة فيروس كورونا.

وسيتم تشغيل الرحلات إلى الغردقة وشرم الشيخ بمعدل خمس رحلات أسبوعيا على كل مسار، واختارت حاليا شركة الطيران "روسيا" حصص الرحلات الجوية.

وأشار وزير النقل في روسيا، فيتالي سافيليف، في حديث للصحفيين في وقت سابق، إلى أن وزارة النقل تتوقع زيادة عدد الرحلات الجوية، وقد اتخذت لجنة المتخصصين الروس قرارا إيجابيًا بشأن هذا الأمر، والآن سيعتمد كل شيء على قرار مقر مكافحة فيروس كورونا.

وأفاد الوزير الروسي علاوة على ذلك، بأن شركات الطيران، إيروفلوت، وبوبيدا، وإس 7 ، وسمارتافيا، ونوردستار، وأورال إيرلاينز، وآزور إير، ونوردويند، ورويال فلايت، حصلت يوم الجمعة على تصاريح لتسيير رحلات من موسكو ومناطق الاتحاد الروسي الأخرى إلى المنتجعات المصرية، وستكون قادرة على استخدامها، إذا ما تقرر زيادة وتيرة الرحلات الجوية.

وتأمل السلطات المصرية أن تلعب ديناميكيات انخفاض معدل الإصابات بكوفيد الذي ظهر بمصر في الأشهر الأخيرة دورا أيضا في زيادة تدفق السياح الروس، وفيما رُصد في مايو وأوائل يونيو، أكثر من 1000 حالة إصابة جديدة يوميا بمصر، انخفض في الوقت الحالي عدد المصابين يوميا إلى 30-50 شخصا.

وأعلنت شركات الطيران المصرية بالفعل عن خططها لتسيير رحلات جوية بين منتجعات مصر وروسيا. كما أعلنت مصر للطيران، مساء الأحد، إطلاق سبع رحلات جديدة أسبوعيا ابتداء من 9 أغسطس، 4 رحلات إلى الغردقة و3 رحلات إلى شرم الشيخ.

وخلال الحجر الصحي على خلفية الوباء، خسرت السياحة في مصر، التي تأثرت أولاً بالاضطرابات السياسية الداخلية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ثم بعد انفجار طائرة ركاب روسية فوق سيناء في عام 2015، خسرت ما يصل إلى مليار دولار شهريًا.

وجرى فقط في بداية هذا العام، كما أكدت السلطات المصرية المحلية، تحقيق ارتفاع مطرد، حيث زار البلاد في يناير 300 ألف شخص، وبحلول نهاية أبريل ارتفع هذا الرقم إلى 520 ألفًا.

وكانت الحركة الجوية بين روسيا ومصر قد عُلقت في عام 2015 بعد تحطم طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل 224 شخصًا. وأعلنت إحدى المنظمات الإرهابية مسؤوليتها عن الكارثة. وبعد ذلك أوقفت روسيا الرحلات الجوية إلى مصر.

 وفي عام 2018 ، بعد تعزيز الإجراءات الأمنية في مطار القاهرة، استؤنفت الرحلات الجوية من روسيا إلى هذه المدينة.

واتفق رئيسا روسيا الاتحادية ومصر في أبريل من هذا العام، على استئناف الرحلات الجوية بين المدن الروسية والمنتجعات المصرية على البحر الأحمر، الغردقة وشرم الشيخ.

 وجرى قبل ذلك، تفحص مطارات المنتجعات المصرية من قبل عدة وفود من المختصين الروس في أمن الطيران.

المصدر: تاس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا