قواعد السير على تقاطع الطرق السورية

أخبار الصحافة

قواعد السير على تقاطع الطرق السورية
قوات أمريكية في سوريا (صورة من الأرشيف)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lbyc

تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني ساتانوفسكي، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وتغيير الأكراد موقفهم.

وجاء في المقال: لقد غيّر إعلان دونالد ترامب عن سحب القوات الأمريكية من سوريا الوضع في شمال هذا البلد، حيث تقوم مواجهة بين تركيا والأكراد المدعومين من واشنطن. وهكذا أصبحت دمشق المستفيد الرئيس، فقد استعرضت دخول قواتها منبج، وهي المدينة الرئيسية في هذه المنطقة، بعد سماح الأكراد بدخولها، تجنبا لسقوطها في أيدي الأتراك.

أصبحت المدينة نقطة مفصلية في الحكم على أعمال القوات الحكومية السورية وحلفائها من أجل السيطرة على المناطق التي أخلاها الأمريكيون. وسيختبر ذلك قدرة المفاوضين في أستانا على الحفاظ على هذه الصيغة من التعاون وتنسيق الجهود. يزعم الأمريكيون أن انسحاب قواتهم من سوريا يخلق تحديات جديدة لموسكو في استمرار التعاون مع أنقرة، وأحد التحديات الرئيسية هو المشكلة الكردية. ببساطة، بمغادرتها سوريا، تحاول الولايات المتحدة تخريب العلاقات بين أنقرة وموسكو.

لا يزال وجود طهران في منبج ضعيفا، لكن يمكن افتراض أن المجموعات المرتبطة بالإيرانيين ستزداد مع تقوية النظام الحاكم في المناطق الريفية في حلب وضواحي الرقة. الآن، تعمل هذه الميليشيات بالتنسيق مع حزب العمال الكردستاني/الاتحاد الديمقراطي، ولكن هناك احتمالا كبيرا للنزاعات بينهم في المستقبل. وتحاول أجهزة الأمن في طهران ودمشق تشكيل ميليشيا محلية، على غرار الحاشد الشعبي في العراق. هذه الجهود محدودة النجاح إلى الآن.

ليس لدى دمشق قوات عسكرية جدية في منبج، لكن هناك كثيرا من عملاء المخابرات السورية، الذين ينظمون دوريا محادثات مباشرة لممثلي بعض القوى مع الإيرانيين أو مبعوثي الأسد.

ووفقاً للمحللين الأتراك، فإن الأكراد من حزب العمال الكردستاني/الاتحاد الديمقراطي ليس لديهم أي فرصة للحفاظ على الهيمنة العسكرية والسياسية عند انتهاء الوصاية الأمريكية. ويستند الهيكل الذي أنشأه الحزب في منبج إلى دعم واشنطن العسكري والمصالح الأمريكية، وليس إلى موافقة السكان المحليين. السيناريو المفضل لتطور الوضع بالنسبة لتركيا، هو عودة السيطرة على المدينة إلى القوات الحكومية السورية.. سيقوم حزب العمال الكردستاني بتسليم منبج إلى دمشق مقابل الحفاظ على مواقع في مناطق ذات أهمية استراتيجية أكثر أهمية للأكراد. إذا دخلت القوات الحكومية المدينة، فمن المتوقع أن يغادرها نصف سكانها على الأقل.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا