ترامب عين نتنياهو "ناظرا" لسوريا

أخبار الصحافة

ترامب عين نتنياهو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lbn6

تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير سوكيركو، في "سفوبودنايا بريسا"، حول السماح لإسرائيل بضرب من تعتبرهم أعداءها في أي نقطة في سوريا، فلماذا لا تستخدم "إس-300"؟

وجاء في المقال: أعلنت كل من واشنطن وموسكو هزيمة تنظيم الدولة.. بدا وكأن النقطة الساخنة التالية على الكوكب على وشك أن تتضاءل، لكن هذا لم يحدث. أصبحت تركيا وإسرائيل اللاعبين الرئيسيين هنا.

الضربة الأخيرة على مستودع الأسلحة الإيرانية في مطار دمشق الدولي في 12 يناير 2018، والتي استمرت 36 ساعة، أكبر عملية لسلاح الجو الإسرائيلي في الآونة الأخيرة. قال رئيس وزراء الدولة اليهودية، بنيامين نتنياهو، بصراحة: "هذا يعكس تصميمنا على منع تعزيز الوجود العسكري الإيراني في سوريا ونحن مستعدون لتكثيف مثل هذه الهجمات إذا لزم الأمر".

وفي الصدد، قال مدير مركز تحليل استراتيجيات التقانات، رسلان بوخوف: "شجاعة" نتنياهو هذه يُفسرها ظرف واحد - فقد سُمح له بذلك- من الواضح أنه تلقى "إشارة البدء" من ترامب، أو بالأحرى ليس منه شخصياً، إنما من اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، الذي طالما أجبر السياسيين الأمريكيين على خدمة مصالح إسرائيل. والآن، تحاول تل أبيب استغلال الوضع بأقصى فائدة لنفسها - لضرب المنشآت الإيرانية وحزب الله في سوريا. من المحتمل أن يكون هذا نوع من "التعويض" لإسرائيل عن القرار الأمريكي بسحب جميع القوات في غضون شهرين، على الرغم من أنه لم يتم تحقيق هدفين رئيسيين - القضاء النهائي على تنظيم الدولة شرقي الفرات، وجعل إيران تسحب من سوريا قواتها والمجموعات التابعة لها.

ضربة سلاح الجو الإسرائيلي الأخيرة في ضواحي دمشق، لم تكن فعالة بشكل خاص، رغم أنها كانت أكثر فعالية من سابقاتها. ومن المرجح أن "إس- 300" لم تُستخدم، فروسيا قلقة من إمكانية إسقاط طائرات "شريكة" بهذه المنظومة.

في الواقع، إذا "طفح كيل" صبر بوتين بسبب تصرفات إسرائيل فقد يعطي الإشارة لاستخدام "إس-300". هو لا يعطي إشارة السماح، ربما لأن إسرائيل في سوريا تسعى لتحقيق أهدافها الخاصة في المواجهة مع إيران، ولا تخطط لتقسيم هذا البلد أو الإطاحة بالرئيس بشار الأسد، الذي يدعمه بوتين.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

أكثر البلدان استهلاكا للشوكولاتة