الجيش الإسرائيلي يتوغل تحت الأرض

أخبار الصحافة

الجيش الإسرائيلي يتوغل تحت الأرض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l5q2

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا، في "كوميرسانت"، حول العملية الإسرائيلية لتدمير أنفاق حزب الله.

وجاء في المقال: شن الجيش الإسرائيلي عملية لتدمير الأنفاق التي بناها حزب الله الشيعي في منطقة الحدود اللبنانية الإسرائيلية لنقل مسلحيه إلى إسرائيل. يتم تنفيذ عملية "درع الشمال" حصرا على الأراضي الإسرائيلية. خلال الـ 12 ساعة الأولى من بداية العملية، لم تكن هناك أي استجابة من حزب الله على تصرفات إسرائيل.

وقد قال السفير الإسرائيلي في روسيا، هاري كورين، لـ "كوميرسانت" :"تصرفات إسرائيل مشروعة تمامًا. نقوم بتنفيذ أعمال هندسية دفاعية. ونأمل من روسيا، كعضو في مجلس الأمن الدولي، أن تحتج على تصرفات حزب الله".

في الشرق الأوسط، يخشون أن يصبح أي استفزاز ثانوي ذريعة لبدء نزاع عسكري جديد بين إسرائيل وحزب الله.

وفي إسرائيل، يشيرون إلى أن الحركة الشيعية تستعد للحرب بنشاط كبير. الحديث، لا يدور فقط عن حفر الأنفاق، إنما وترسانة الصواريخ التي زادت بشكل كبير بمساعدة إيران. فوفقاً لتقرير صادر عن المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي (JINSA) ، نُشر في أكتوبر، تحت عنوان "الحرب الإسرائيلية القادمة في الشمال: التحديات التشغيلية والقانونية"، تتراوح قدرات حزب الله الصاروخية بين 120.000 و 140.000 صاروخ متوسط وقصير المدى.  قبل حرب 2006، كان لدى حزب الله حوالي 13 ألف صاروخ... ويعتقد الخبراء أن حزب الله في سياق الصراع المستقبلي، قادر على إطلاق ما بين ألف وألف وخمسمائة صاروخ على إسرائيل في اليوم.

إلا أن العديد من الخبراء، بما في ذلك في لبنان، ممن تحدثت معهم "كوميرسانت"، يشكّون في أن تكون لحزب الله مصلحة في حرب قد تؤدي إلى تدمير بنيته التحتية. كما تم التأكيد على أن الحزب يعاني من صعوبات مالية بسبب خفض الدعم من إيران. ففي الوقت الحالي، الشغل الشاغل لحزب الله هو النضال من أجل مقاعد في الحكومة اللبنانية. لكن السؤال، كما يلاحظون في كل من إسرائيل ولبنان، يدور حول موقف إيران.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

نص تسجيلات اللحظات الأخيرة قبل مقتل خاشقجي