روسيا تنتصر على أمريكا في حرب الغاز

أخبار الصحافة

روسيا تنتصر على أمريكا في حرب الغاز
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k20y

"في نزال الغاز ينتصر حتى الآن خط الأنابيب"، عنوان مقال أناتولي كومراكوف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول مضاعفة الولايات المتحدة 4 مرات حجم الغاز المسال المصدّر، وانعكاسات ذلك.

وجاء في المقال: في العام 2017، ضاعفت الولايات المتحدة 4 مرات إمدادات الغاز الطبيعي المسال في الخارج، وستكون قريباً من أكبر منتجي هذا النوع من الوقود. ويعطي عدم الارتباط بـ "الأنبوب" مزايا جدية لمنتجي الغاز الطبيعي المسال تتمثل بالمرونة. ففي العام 2017، وضع الأمريكيون حوالي 60٪ من الغاز في السوق الفورية.

في الوقت نفسه، تبدأ مصالح الغاز الأمريكية بالتقاطع مع روسيا، التي تزود أوروبا بأكثر من ثلث غاز الأنابيب الذي تستورده دول الاتحاد. بالإضافة إلى ذلك، فإن روسيا تزيد أيضًا من حجم إنتاج الغاز المسال.

وفي الصدد، قال ميخائيل كريلوف، رئيس قسم التحليل في شركة "غولدن هيلس كابيتال" لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": " تبلغ تكلفة الاستخراج في الولايات المتحدة حوالي 100 دولار لكل ألف متر مكعب دون التسليم إلى أوروبا، ويبلغ السعر على الحدود الغربية لأوروبا 222 دولارًا، فيما تكلفة غازبروم القصوى، متضمنة التسليم على الحدود الروسية، حوالي 140 دولارًا أمريكيًا. ولذلك، فاحتمال التغيرات في حصة صادرات غازبروم ليس كبيرا. يبقى التهديد النسبي هو التغير في تكلفة الغاز الطبيعي على الحدود الألمانية".

فيما يرى المحلل البارز في صندوق الأمن القومي للطاقة، إيغور يوشكوف: أن غازبروم يمكن أن تفقد حصتها السوقية فقط إذا كان الموردون البديلون سيعطون سعراً أقل. إلا أن  غازبروم حتى الآن تبيع الغاز بأسعار أقل من منافسيها، وخاصة الموردين للغاز الطبيعي المسال. و"يرجع ذلك إلى حقيقة أن عقود غازبروم طويلة الأجل مرتبطة بسعر النفط الذي انخفض في 2014-2015".

وأضاف يوشكوف: "أعلنت الولايات المتحدة أنها ستغرق العالم كله بغازها، وتطرد روسيا على وجه الخصوص من السوق الأوروبية. لكن من الناحية العملية، لا يمكن للغاز الطبيعي المسال الأمريكي التنافس مع غازبروم بالسعر، ويذهب الغاز الطبيعي المسال الأمريكي كله تقريباً إلى تلك الأسواق حيث الأسعار مرتفعة - إلى دول أمريكا الجنوبية وآسيا. وحتى لو وصل الغاز الطبيعي الأمريكي المسال بأكمله إلى أوروبا في العام 2017  لما كان قابلا للمقارنة مع الإمدادات الروسية. فقد قامت شركة غازبروم في العام الماضي بتصدير 194 مليار متر مكعب إلى الدول غير التابعة لرابطة الدول المستقلة. بينما بلغت جميع الصادرات الأمريكية حوالي 20 مليار متر مكعب".

وقال: "لن تصبح عمليات تسليم الغاز الطبيعي المسال لأوروبا مربحة إلا إذا ارتفعت أسعار النفط فجأة إلى 100 دولار أو أكثر للبرميل، وبالتالي أن تصل أسعار الغاز إلى مستوى 350-400 دولار لكل ألف متر مكعب. ولكن، حتى في هذه الحالة، ستكون غازبروم قادرة على تجاوز الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة، بمنح العملاء تخفيضات. ولأن الغاز الطبيعي المسال الأمريكي لا يستطيع التغلب على غاز الأنابيب الروسي، فإن السلطات الأمريكية تفرض عقوبات على مشاريع الغاز الروسية، وتحاصر "نورد ستريم -2".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. تعرف على طائرة إيل - 20 التي أسقطت في سوريا بالخطأ