"الجنرال صقيع" ساعد روسيا في إيقاف الغواصة الأمريكية

أخبار الصحافة

غواصة أمريكية - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k1d6

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي أكسيونوف، في "سفوبودنايا بريسا"، عن الرد الروسي على المناورات الصاروخية الأنجلوسكسونية في المنطقة القطبية.

وجاء في المقال: وفقا للنسخة الألمانية من  "Foсus"،  ظهرت الغواصة النووية التابعة للبحرية البريطانية ترينتشانت لأول مرة في الجليد القطبي الشمالي منذ أكثر من عشر سنوات. البريطانيون لا يتصرفون بشكل مستقل، إنما في إطار التدريبات المشتركة ICEX-2018، التي تجري بانتظام، كل عامين، في المحيط المتجمد الشمالي. كما تشارك الولايات المتحدة وكندا والنرويج في هذه المناورات.

تم شرح إيديولوجية المناورات الجارية من قبل القائد العام لقوات الناتو في أوروبا، الجنرال كيرتس سكاباروتي، بالقول:

"في القطب الشمالي، تُنشّط روسيا أسطولها الشمالي، عبر بناء أو إعادة هيكلة القواعد العسكرية على طول سواحلها القطبية الشمالية ... إن أولويتنا الاستراتيجية العليا هي منع روسيا من المزيد من العدوان وممارسة التأثير على حلفائنا وشركائنا".

ويضيف كاتب المقال: إنما مهارة الأمريكيين ليست على ما يرام. فكل من غواصتيها النوويتين، هارتفورد وكونيتيكت، المشاركتين في التدريبات، علقتا في الجليد القطبي الشمالي. في إطار الخطة، كان على الغواصتين الطفو على السطح وتوجيه ضربة صاروخية، لكنهما عجزتا عن اختراق الغطاء الجليدي السميك جدا.

وفي الصدد، التقت"سفوبودنايا بريسا" الخبير العسكري فاسيلي دانديكين، فقال، في الإجابة عن سؤال حول السبب الذي أدى إلى إمساك الجليد بالغواصة الأمريكية:

يبدو لي، الأمر يتعلق بعدم مهنية الطاقم. لا يمكنك إطلاق النار من تحت الجليد.. لذلك تحتاج إلى الخروج إلى السطح وإطلاق النار. على ما يبدو، لم يحسبوا حساب سماكة الجليد.

سيكون أمرا طيبا إذا لم تكن قد تضررت معدات التوجيه. فخلاف ذلك، يعني إرسال كاسحة جليد إلى هناك. لكن أسطولًا من هذه الفئة لا يتوافر الآن إلا لدى روسيا.

كما سألت الصحيفة أوليغ ألكسندروف، الباحث في قسم العلاقات الدولية والسياسة الخارجية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، رأيه في مخاطر المناورات على روسيا، فقال:

للأسف، لا تستطيع روسيا الدفاع عن نفسها بطرق سياسية أو قانونية من غواصات عدو محتمل، لأن هذه الغواصات، بموجب القانون الدولي، تبحر بالقرب من السواحل الروسية على أسس قانونية مطلقة. أيدينا مكبلة.. فلا يبقى سوى التدابير العسكرية لحماية البلاد.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة