واشنطن تدفع خصميها إلى العناق

أخبار الصحافة

واشنطن تدفع خصميها إلى العناق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/juj4

"أمريكا ترتكب خطأ بدفعها روسيا والصين إلى العناق"، عنوان مقال فلاديمير سكوسيريف، في "نيزافيسيمايا غازيتا" عن تصاعد مخاطر حرب نووية وفق وزير الدفاع الأمريكي.

يتناول المقال موقف السياسي الأمريكي التسعيني وليامس بيري، الذي كان وزيرا للدفاع في عهد الرئيس بيل كلينتون، وهو لا يزال يدرّس في جامعة ستانفورد، حيث يحاول إقناع طلابه بعدم جواز إحياء أساطير الحرب الباردة. فذلك أمر بالغ الخطورة- كما جاء في المقال- وبيري نفسه شارك في صناعة السلاح النووي. ويعي الحد اللامعقول الذي بلغته الدولتان العظميان أثناء الأزمة الكوبية.

ويضيف: والآن، كثير من عناصر السيطرة على السلاح لم تعد موجودة أو ضعُفت. فالولايات المتحدة وروسيا، وفقا لبيري، تنتهجان سياستين متشابهتين في المجال النووي، من حيث أنهما لا تستبعدان استخدامه عند الضرورات القصوى.

وبما أن العالم النووي بات متعدد الأقطاب، فإن فرصة ظهور خلل تقني أو حسابات سياسية خاطئة تضاعفت، وبالتالي فالاستقرار في مهب الريح.

ويرى الوزير السابق مثالا ملموسا على الخطوات غير المحسوبة في سياسة البيت الأبيض فيما يخص المسألة الكورية. ففي إجابته عن سؤال "نيزافيسيمايا غازيتا"، قال بيري إن ضربة وقائية لكوريا الشمالية، لا تستبعدها الإدارة الأمريكية، فكرة سيئة. وأضاف: "لدى الكوريين الشماليين سلاح نووي وصواريخ. ولكنهم ليسوا انتحاريين. فإذا لم يتم استفزازهم، فلن يكونوا أبدا البادئين في حرب نووية. إنهم يعلمون أن في ذلك نهايتهم. الضربة الوقائية، ستعني حربا نووية. وسوف يُقتل عشرات ملايين البشر".

وأثناء النقاش، جرى الحديث عن عقيدة الولايات المتحدة الدفاعية الجديدة، حيث تسمي الولايات المتحدة كلا من روسيا والصين خصوما.

وفي هذا الصدد، قال بيري إن واشنطن تتصرف بحماقة بدفعها الصين وروسيا إلى معانقة بعضهما بعضا. "الصين وروسيا، ليستا حليفتين طبيعيتين"، قال بيري. ولكن من غير المستبعد أن يصل فلاديمير بوتين وشي جين بينغ، خلال خمس إلى ست سنوات، إلى ضرورة أن يواجها معا الولايات المتحدة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة