يريدون بوتين ستالينا في الاقتصاد.. فماذا عن السياسة؟

أخبار الصحافة

يريدون بوتين ستالينا في الاقتصاد.. فماذا عن السياسة؟احتفالات بالذكرى المؤوية للثورة البولشفية - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jooy

"هل بمقدور بوتين أن يصبح ستالينا في الاقتصاد؟" عنوان مقال غيورغي بوفت، في "ناشا فيرسيا"، عما ينتظر روسيا في فترة رئاسة بوتين الرابعة، وما ينبغي فعله للانتقال بروسيا إلى عهد جديد.

ينبني المقال على قول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المرشح للانتخابات الرئاسية القادمة،والذى دخل حملته الانتخابية الرئاسية الرابعة، إن على روسيا أن تستجيب بشكل كاف للتحديات التاريخية المصيرية.

وعليها أن تحدث انقلابا في التقنيات والطب والتعليم. وإن المهام المطلوبة أقرب إلى تلك التي حلها الاتحاد السوفييتي خلال سنوات التصنيع. ولكنها أكثر صعوبة.

وإن الاتحاد السوفيتي بعد أن بدأ التصنيع، حقق قفزة عملاقة في فترة تاريخية قصيرة. و"بنتيجة لهذا العام، فإننا بالكاد "نخدش" نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.8٪".

ويقول كاتب المقال: "وفي الوقت نفسه، تنطلق البرامج الاقتصادية التي اقترحها بوتين من أن الأهداف الطموحة المحددة لن تتحقق دون تحقيق نمو اقتصادي كبير. ولكن ثمة سؤال عن الأساليب السياسية لتنفيذ هذا البرنامج، وعن توافر ما يسمى بـ"الإرادة السياسية".

ويضيف أن الصينيين أنفسهم، الذين بدأوا قفزتهم، بتحقيق نمو في الناتج الإجمالي المحلي بلغ 10٪ سنويا لأكثر من عقد من الزمان، لم يعتمدوا فقط على إرادة الحزب الشيوعي الحديدية، بل وعلى "سياسة الأبواب المفتوحة" المعلنة، على المناطق الاقتصادية الحرة.

ويقول كاتب المقال: "يمكن لدور التعبئة الذي تقوم به الدولة في عصرنا أن يجد تعبيره في قمع الفساد بحزم، وتوفير المنافسة وإدخال أحدث التكنولوجيات. إذا لزم الأمر، من خلال أساليب التوجيه، والخطط التأشيرية، وحصص المشاركة، على سبيل المثال، للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في مشاريع التحديث. ومن الشروط التي لا غنى عنها مراعاة مبدأ المساواة بين جميع الكيانات الاقتصادية أمام القانون..".

ويضيف، متسائلا: "فهل يستطيع فلاديمير بوتين أن يفعل ذلك خلال فترة ولايته الجديدة؟ تبين بعض المؤشرات (توقيف عدد من الحكام وكبار المسؤولين) أنه يستطيع ذلك. يعني أنه يجب أن يواصل العمل بهذه الروح".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. كاميرات المراقبة رصدتهم وفضحتهم حينما ظنوا ألا أحد رآهم!