الفزّاعة الأمريكية سقطت

أخبار الصحافة

الفزّاعة الأمريكية سقطتالجمعية العامة للأمم المتحدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jnqm

"نهاية الإملاء الأمريكي"، عنوان مقال إسرائيل شامير، في "كومسومولسكايا برافدا"، عن فشل التهديدات الأمريكية لمن يصوت في الجمعية العامة للأمم المتحدة لمصلحة فلسطين.

يقول نصير القضية الفلسطينية الصحفي الإسرائيلي إسرائيل شامير: بغض النظر عن وعيد ترامب، وغليان نيكي هايلي، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، فإن شعوب العالم لم تخف، ونددت بالقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى هناك. صوتت 128 دولة على الإدانة، و9 فقط (الولايات المتحدة وإسرائيل والعديد من الدول الصغيرة شبه المستعمرة) عارضته.

ولأول مرة منذ سنوات عديدة، هدد الرئيس الأمريكي وممثلته في الأمم المتحدة بصورة مباشرة من يصوتون ضد أمريكا. "سوف نوفر- قال ترامب - فمن يعارضنا لن يتلقى المساعدات الأمريكية. خذوا أموالنا، وادعمونا".

وأضاف شامير: لم يسبق أن جرى مثل هذا الابتزاز المفتوح والوقح في تاريخ الأمم المتحدة. فتحت الضجيج وعلى الهامش، كانوا يحاولون لي الأذرع، ولكن علنا وبصورة مباشرة، لم يحصل ذلك أبدا من قبل.

ولكن هذه الوقاحة ارتدّت على الوقحين. فحتى الأصدقاء الموالين لواشنطن مثل السعودية والإمارات العربية المتحدة، صوتوا ضد أمريكا. وعبّر الرئيس التركي أردوغان عن رأي الأغلبية عندما قال إن بلاده ليست للبيع.

وتحدث سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة دانون واصفا العالم كله بـ "دمى بيد الفلسطينيين"، مثيرا ضحك المجتمعين.

وأذكر القارئ-يقول شامير- بأن وزارة الخارجية الروسية أعربت عن استعدادها للاعتراف بالقدس الغربية إسرائيلية، إذا أصبحت القدس الشرقية عاصمة فلسطين. وأيدت عشرات الدول الأخرى موقف روسيا، ورفضت بلدان كثيرة اتخاذ موقف حتى يتفق اليهود والفلسطينيون. لذلك وجدت الولايات المتحدة وإسرائيل نفسيهما في عزلة.

وبالمجمل-يختم شامير مقاله- ما حدث في الأمم المتحدة يظهر أن إملاء الولايات المتحدة لم يعد يهيمن على الجمعية العامة، داعيا إلى المقارنة. ففي اليوم نفسه، عندما جرى التصويت على القرار بشأن شبه جزيرة القرم، كان هناك تصويت آخر: ضد تمجيد جيش غرب أوكرانيا الذي قاتل في صفوف النازيين، فلم يؤيد هذا القرار سوى الولايات المتحدة وأوكرانيا. أي أن الولايات المتحدة وأوكرانيا عزلتا عمليا، بينما فشل عزل روسيا فشلا ذريعا، في التصويت حول القرم.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. رد روسي على "الرد الإسرائيلي الجاحد"