خيبة أمل فلسطينية إزاء السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط

أخبار الصحافة

خيبة أمل فلسطينية إزاء السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7l3

تناول المعلق السياسي لصحيفة "إيزفيستيا" أندريه أونتيكوف مسألة مؤهلات المفاوضين الأمريكيين المعنيين بتسوية الصراع الفلسطيني–الإسرائيلي، التي تثير الشكوك والتساؤلات.

جاء في المقال:

قال وزير خارجية فلسطين السابق، عضو المكتب السياسي لحركة "فتح"، عضو وفد المفاوضات الفلسطيني نبيل شعث، لصحيفة "إيزفيستيا"، إن إسهام الأمريكيين في إيجاد تسوية لقضية الشرق الأوسط يكاد يعادل الصفر. وأضاف أن الممثلين الأمريكيين لا يطرحون مقترحات محددة للتغلب على الصراع بين فلسطين وإسرائيل.

وأوضح نبيل شعث أن المسؤولين الأمريكيين المعنيين بتسوية قضية الشرق الأوسط لا يقدمون أي مبادرات محددة، ويظهرون جهلا بتفاصيل عملية التفاوض. و"في الواقع العملي، تقتصر زيارات ممثلي الإدارة الأمريكية على طرح أسئلة ومحاولات من قبلهم لاستيضاح الوضع. وعلى العموم، فإن موقف الأمريكيين لا يستند إلى القانون الدولي والاتفاقات التي تم التوصل إليها. ونحن من جهتنا نريد أن ينعكس مسار العملية السلمية على الساحة الدولية، ولا سيما أن العالم أحادي القطب لم يعد موجودا، وبالتالي نعتقد أن من الضروري رؤية روسيا والصين وبعض الدول الأوروبية وسطاء في هذه العملية"، - كما قال شعث.

من جانبها، أشارت مصادر "إيزفيستيا" في الدوائر الدبلوماسية الروسية إلى أن أهلية بعض الممثلين الأمريكيين البارزين تثير التساؤلات. ويتعلق الأمر أولا وقبل كل شيء بالممثل الخاص للإدارة الأمريكية في المفاوضات الدولية جيسون غرينبلات، الذي يمثل الإدارة الأمريكية في تسوية الشرق الأوسط.

"بالطبع هو سمع عن وجود صراع فلسطيني–إسرائيلي، لكنه واقعيا لا يعرف جوهر هذا الصراع ومداخل حله"، - كما أوضح المصدر.

والمعروف عن جيسون غرينبلات أنه رجل كان يعمل في مجال الأعمال التجارية، ونشر العديد من الكتب حول السفر وكتب عن الأطفال وأولياء أمورهم، وعمل كذلك محاميا متخصصا في شؤون العقارات، قبل أن ينتقل من هذه الوظيفة للعمل في فريق ترامب. وكان الرئيس الأمريكي قد اتصل به شخصيا لتعيينه في منصب "مستشار في قضايا إسرائيل". 

وقد أدلى غرينبلات بعدة تصريحات رنانة، بما فيها عن أن "الرئيس الأمريكي لا يعدُّ المستوطنات اليهودية عقبة أمام السلام". هذا، في الوقت الذي يصر فيه الفلسطينيون على أن وقف الاستيطان هو أحد مطالبهم الرئيسة.

كذلك، فإن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعرب قبل أيام عن استيائه من الوضع الحالي، وقال: "عقدت نحو 20 اجتماعا مع الوفد الأمريكي، لكنني حتى الآن لم أفهم كيف يعتزمون العمل وتسوية الوضع!".

وتعتقد كبيرة الباحثين العلميين في قسم إسرائيل والجاليات اليهودية في معهد الاستشراق، التابع لأكاديمية العلوم في روسيا، تاتيانا نوسينكو أن إدارة عملية السلام تتطلب مهارات مناسبة، والحديث هنا يدور عن جيسون غرينبلات؛ مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الإدارة الأمريكية الحالية تؤيد إسرائيل، ولا يشكل الشرق الأوسط عموما قضية مركزية لواشنطن رغم تصريحات دونالد ترامب في أثناء حملته الانتخابية، - كما أكدت الخبيرة.  

ترجمة وإعداد: ناصر قويدر