إنزال المشاة ذوي الأرياش في العراق

أخبار الصحافة

إنزال المشاة ذوي الأرياش في العراقوصول قوات إيطالية إلى العراق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iuue

نشرت صحيفة "إيزفيستيا" مقالا بقلم نيقولاي سوركوف عن وصول أول وحدة عسكرية إيطالية إلى العراق لمحاربة الإرهابيين.

كتب نيقولاي سوركوف:

أرسلت إيطاليا أول وحدة عسكرية قتالية قوامها زهاء 500 عسكري من فوج النخبة بيرساغلييري السادس، والذين يتميزون بوجود أرياش سوداء اللون تزين خوذهم.

وستتمثل مهمتهم في العراق بحماية سد الموصل.

أي أن مهمتهم الأساسية هي منع الإرهابيين من فرض سيطرتهم ثانية على السد، الذي هددوا بتفجيره وإغراق بغداد وجميع المدن والقرى الواقعة على امتداد نهر دجلة. كما أنيطت بهم حماية الخبراء الإيطاليين (نحو 300 خبير)، الذين يعملون على إصلاحه.

سد الموصل

ويذكر أن الوحدات الكردية استعادت السيطرة على السد في مطلع 2016. غير أن خط الجبهة ليس بعيدا عنه. لذلك برزت أهمية حمايته، وخاصة أنه يتعرض منذ خريف السنة الماضية لقصف صاروخي من قبل الإرهابيين، الذين يحاولون استعادته كما فعلوا في تدمر السورية.

وقد زود الجنود الإيطاليون بالسيارات المدرعة والمعدات والأسلحة اللازمة (صواريخ موجهة مضادة للدبابات ومروحيات هجومية من طراز "مانغوستا") لحماية وإجلاء الخبراء في حال تعرضهم إلى هجوم من جانب الإرهابيين.

وفي حين أن الأمريكيين عدُّوا الريشات السوداء على قبعات الجنود الإيطاليين هدفا سهلا للإرهابيين، فإن الإيطاليين نصحوهم بعدم المساس بالمقدسات.

هذا، وإن أرياش طائر الطيهوج هذه (100 ريشة أو أكثر يتراوح طولها بين 35 و45 سم) كانت في السابق تغطي العين اليمنى للرامي من أشعة الشمس. ومع ذلك، يثير شكل هؤلاء الجنود السخرية لدى قوات بلدان الناتو الأخرى.

افراد من فوج بيرساغلييري الإيطالي

بيد أن أفراد فوج بيرساغلييري يتميزون بالشجاعة والمثابرة والانضباط. وهم من اقتحم القصر البابوي في روما خلال الحرب العالمية الأولى، وكان لهم دور كبير في توحيد إيطاليا. وقد تكبدوا في عهد موسوليني خسائر كبيرة في المعارك مع الجيش الأحمر السوفيتي على الجبهة الشرقية وفي شمال إفريقيا.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، تساهم وحدات فوج بيرساغلييري مع القوات الدولية في حفظ السلام في مناطق مختلفة من العالم.

ترجمة واعداد كامل توما