إعادة تشغيل رابطة الدول المستقلة

أخبار الصحافة

إعادة تشغيل رابطة الدول المستقلة إجتماع زعماء رابطة الدول المستقلة في بيشكيك عاصمة جمهورية قيرغيزيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i1dm

تطرقت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الى اجتماع زعماء رابطة الدول المستقلة اليوبيلي؛ مشيرة إلى قناعة المجتمعين بضرورة الحفاظ عليها، والحاجة إلى تكييفها مع العالم المتغير.

جاء في مقال الصحيفة:

اجتمع في العاصمة القرغيزستانية بيشكيك رؤساء سبع دول (روسيا، أذربيجان، أرمينيا، بيلاروس، كازاخستان، قرغيزستان وطاجيكستان)، وكذلك رئيس حكومة مولدوفا، نائب رئيس حكومة تركمانستان ووزير خارجية أوزبكستان. ومثل أوكرانيا سفيرها في قرغيزستان.

ومن الواضح أن رابطة الدول المستقلة لعبت دورا إيجابيا في مرحلة التحولات الجيوسياسية الكبيرة، ولكن الزمن لا يبقى دائما في مكانه، ولذا قرر الزعماء تكييف الرابطة مع المستجدات الجديدة، وبشكل خاص تحرير قمم الرابطة من الأعمال الزائدة ومنح صلاحيات أكبر لمجلس وزراء الخارجية والمجلس الاقتصادي للرابطة وإلغاء الهيكليات المكررة وتقليص عددها، كما أكد فلاديمير بوتين.

وأيد الرئيس البيلاروسي نظيره الروسي، وقال ألكسندر لوكاشينكو يجب إلغاء كل ما لا يعمل، وشبَّه رابطة الدول المستقلة بقمة العشرين. ودعا إلى جعلها أكثر جاذبية وتأثيرا في الساحة الدولية.

من جانبه، دعا الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف إلى اتخاذ رزمة إجراءات لحفز النمو الاقتصادي في دول الرابطة.

 أما الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، فدعا إلى إجراء "إصلاحات عقلانية" من أجل تعزيز رابطة الدول المستقلة. في حين أن الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان قدم اقتراحا بتعزيز الصلات على مستوى الأقاليم والمقاطعات.

لكن السفير الاوكراني نيقولاي دوروشينكو، الذي مثل بلاده في الاجتماع، أبدى رفض بلاده لترؤس روسيا الرابطة لأن موسكو "ضمت جزءا من أراضي أوكرانيا، وتساهم في تأزيم الصراع العسكري في شرق أوكرانيا، على حد تعبيره.

غير أن الرئيس بوتين قاطعه بالقول إن "روسيا لم تضم شيئا إليها، وإن كل ما حدث كان نتيجة الانقلاب غير الشرعي في كييف". وأضاف أن "القرم انضمت إلى روسيا تلبية لإرادة سكانها، بما يتوافق تماما مع القوانين والأعراف الدولية".

ولاحقا، أكد الرئيس بوتين أمام الصحافيين في مطار بيشكيك أثناء عودته إلى العاصمة الروسية أن موسكو مستعدة لمناقشة الازمة الأوكرانية مع أي كان للمساهمة في إيجاد حل لها.

كما أكد الرئيس بوتين للصحافيين أن الرابطة لعبت دورا مهما في إنجاز عملية التحول التدريجي والمريح نحو السيادة المستقلة لأعضائها، وأن اللقاء الدوري بعد مرور خمسة وعشرين عاما على إنشائها يعكس موقفا موحدا ينص على ضرورة الحفاظ على رابطة الدول المستقلة كمنظمة دولية متكاملة.

من الجدير بالذكر أن رئاسة الرابطة كان يجب أن تنتقل إلى مولدوفا للفترة المقبلة، لكنها بسبب المصاعب الاقتصادية لكيشيناو ستنتقل إلى روسيا، وستعقد قمتها المقبلة في موسكو الشهر المقبل.