القوات البحرية الروسية ستضرب الإرهابيين في سوريا بمنتهى الدقة

أخبار الصحافة

القوات البحرية الروسية ستضرب الإرهابيين في سوريا بمنتهى الدقةالطراد الثقيل "الأميرال كوزنيتسوف"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hztr

تناولت صحيفة "إيزفيستيا" قرب مغادرة الطراد الثقيل "الأميرال كوزنيتسوف" إلى البحر الأبيض المتوسط، مشيرة إلى أن مقاتلات "سوخوي–33" التي يحملها، زودت بأسلحة عالية الدقة.

جاء في مقال الصحيفة:

طائرات "سوخوي–33" التي يحملها الطراد "الأميرال كوزنيتسوف" على سطحه في رحلته إلى البحر الأبيض المتوسط في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مزودة بأسلحة عالية الدقة لإصابة أهدافها.

وقد أشار مصدر في وزارة الدفاع الروسية إلى أن مقاتلات "سوخوي–33" زودت بمنظومة "SVP-24" الفرعية المتخصصة، التي تسمح باستخدام القذائف التقليدية غير الموجهة كما لو كانت قذائف موجهة تماما في إصابة الهدف. كما أن طائرات البحرية الروسية من طراز "ميغ- 29 KR" الحديثة ستهاجم مواقع الإرهابيين بقذائف وصواريخ موجهة.

طائرات "سوخوي - 33"

وبحسب المعلومات الأولية لـ "إيزفيستيا"، سيحمل الطراد على متنه حوالي 10 طائرات من طراز "سوخوي–33" وأربعا من طراز "ميغ-29 KR". ولكن هذا العدد قابل للتغير.

ويقول مصدر في وزارة الدفاع الروسية إن طائرات "سوخوي–33" المزودة بمنظومة "SVP-24" الفرعية، ستستخدم القذائف ذات السقوط الحر. أما قائمة الأسلحة التي ستحملها طائرات "ميغ-29 KR" فلم يحدد بعد. ولكن يخطط لتزويدها بقذائف "كاب–500"، الموجهة التي يمكن توجيهها بمنظومة الملاحة الروسية "غلوناس"، وكذلك بصواريخ "إكس–35".

صاروخ - "إكس - 35"

وتتألف المنظومة التخصصية الفرعية "SVP-24" من عدة وحدات، وتثبت مع بقية الأجهزة في الطائرة المقاتلة. واستنادا إلى وضع الطائرة في الجو وإحداثيات ومؤشرات تحليقها ومعطيات أهدافها، تحسب هذه المنظومة مسار سقوط القذيفة، حيث لا يزيد انحرافها عن الهدف عن عدة أمتار.

وأشار الخبير العسكري أنطون لافروف إلى أن قاذفات القنابل "سوخوي– 24" العاملة في سوريا مزودة بهذه المنظومة أيضا، حيث أكدت نتائج عملها دقة إصابة الأهداف المقررة، وهذا ما يشهد به خبراء بلدان عديدة.

ويضيف الخبير أن هذه المنظومة تحل محل المنظومة المنتشرة في طائرات القوة الجوية للبلدان المتقدمة، التي تستخدم منظومة الملاحة "جي بي إس" في تعديل مسار سقوط القذائف.