روسيا تحمي سماء إيران!

أخبار الصحافة

روسيا تحمي سماء إيران!منظومة "أس-300" الصاروخية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ht4b

تناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" توريد روسيا منظومات الدفاع الجوي الصاروخي "إس-300" إلى إيران؛ ما أفقد الولايات المتحدة وإسرائيل إمكانية الإغارة على هذا البلد.

جاء في مقال الصحيفة:

من جديد، تركز وسائل الإعلام العالمية اهتمامها على توريد منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الروسية "إس–300 فافوريت"؛ مشيرة إلى تسلُّم إيران الدفعة الأولى من هذه المنظومات، بحسب تصريحات رئيس الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري–التقني ألكسندر فومين، الذي أكد توريد الدفعة الثانية من هذه المنظومات قريبا.

وكان رئيس مؤسسة "روستيخ" سيرغي تشيميزوف قد أعلن أن توريد هذه المنظومات إلى إيران يتم وفق الجدول الزمني المتفق عليه من الجانبين. ومن جانبه، أكد ألكسندر فومين وصول أكثر من مجمعات إلى إيران. وبحسب معلومات "نيزافيسيمايا غازيتا"، فقد تم حتى الآن توريد كتيبتين من "إس-300" إلى إيران - كل منها يتألف من مجمع صاروخي بالمعدات والأجهزة اللازمة لعمله كافة.

وكانت أول كتيبة من "إس-300" قد عُرضت في شهر ابريل/نيسان الماضي خلال العرض العسكري الذي أقيم في طهران. وأعلن قائد مقر "خاتم الأنبياء" للدفاع الجوي الجنرال فرزاد إسماعيلي حينها أن "منظومات "إس-300" ستدخل الخدمة الفعلية في نهاية السنة (وفق التقويم الفارسي قبل شهر مارس/آذار 2017 )، وأن مراقبة الأجواء الإيرانية ستجري بمساعدة هذه المنظومات والمنظومات الأخرى لحظة بلحظة".

الجنرال فرزاد اسماعيلي

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن مهمة منظومة "أس -300 فافوريت" هي حماية التجمعات العسكرية والمواقع الاستراتيجية والنقاط الثابتة والقواعد العسكرية والمصانع من هجمات الصواريخ البالستية والمجنحة والطائرات من دون طيار والطائرات الاستراتيجية والتكتيكية. ويكشف رادار هذه المنظومة الأهداف الجوية على مدى 300 كلم؛ ما يسمح بتحديد الدولة التي تتبع لها هذه الأهداف بدقة. كما يمكن لصواريخ هذه المنظومة إصابة الأهداف الديناميكية-الهوائية على ارتفاع 5-40 كلم، والأهداف البالستية 5-40 كلم، والأهداف التي تحلق على ارتفاع منخفض من (50-100 م) إلى 5 -38 كلم.

ويؤكد خبراء عسكريون عديدون أن أربع كتائب من هذه المنظومة يمكنها حماية المواقع المهمة كافة في إيران. ويقول الفريق آيتيتش بيجيف إن الكتيبتين اللتين تم توريدهما إلى إيران قادرتان على توفير الحماية اللازمة للمواقع الإيرانية، وإنه عندما يتم نشر أربع كتائب من هذه المنظومة، فإنها ستشكل مظلة حماية لمجمل الأجواء الإيرانية.

منظومة "أس-300"

وكانت فكرة إنشاء مظلة حماية لأجواء البلاد بواسطة المنظومات الروسية قد برزت في إيران قبل عشر سنوات؛ حين تم التوقيع على اتفاق لتوريد خمس كتائب من منظومة "إس-300" إلى إيران عام 2007. لكن الرئيس الروسي آنذاك دميتري مدفيديف منع توريد هذه المنظومات إلى إيران في عام 2010 بعد صدور قرار أممي يحظر توريد الأسلحة الهجومية أو الثقيلة إلى الجمهورية الإسلامية، وألغيت الصفقة وأعيدت المبالغ التي كانت إيران قد دفعتها مقدما؛ ما دفع إيران حينها إلى رفع دعوى ضد روسيا في محكمة التحكيم الدولية، مطالبة بدفع تعويض عن إلغاء الصفقة من جانب واحد. بيد أن طهران سحبت هذه الدعوى بعد بدء روسيا بتوريد المنظومات الصاروخية إلى إيران، بموجب مرسوم أصدره الرئيس بوتين برفع الحظر المفروض عليها.

وبالطبع، فإن هذا لم يعجب الولايات المتحدة وإسرائيل. ففي أبريل/نيسان 2015، قال المتحدث باسم الإدارة الأمريكية جوش إرنست إن الإدارة اطلعت على أنباء عن إمكان توريد منظومات "إس-300" إلى إيران. وأن الولايات المتحدة أعلنت سابقا معارضتها لهذا الأمر؛ مضيفا أن الوزير جون كيري أبلغ نظيره الروسي لافروف قلق الولايات المتحدة بهذا الشأن.

أما في إسرائيل، فأصدر وزير الاستخبارات يوفال شتاينتس بيانا جاء فيه أن "توريد هذه المنظومات يؤكد نمو الاقتصاد الإيراني نتيجة رفع العقوبات، ما سيسمح لها باستخدامه لشراء الأسلحة وليس لضمان رفاهية الشعب الإيراني".