قلعة يابانية تصبح قاعدة روسية

أخبار الصحافة

قلعة يابانية تصبح قاعدة روسيةجزيرة ماتوا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hrf4

نشرت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" مقالا عن جزيرة ماتوا إحدى جزر الكوريل، مشيرة إلى أن الروس يدرسونها ويكيفونها لتتلاءم مع حاجات العسكريين.

جاء في مقال الصحيفة:

تعدُّ جزيرة ماتوا الجزيرة الأكثر غموضا بين جزر الكوريل؛ حيث كان اليابانيون قد بنوا فيها مدينة كاملة تحت الأرض، وحولوها إلى حصن منيع. 

نفق تحت الأرض في جزيرة ماتوا

ومنذ شهر مايو/أيار المنصرم، تعمل في هذه الجزيرة بعثة علمية لوزارة الدفاع الروسية والجمعية الجغرافية الروسية والدائرة العسكرية الشرقية وأسطول المحيط الهادئ، يرأسها الفريق البحري أندريه ريابوخين.

وصول البعثة العلمية إلى جزيرة مانوا

وسألت الصحيفة الفريق ريابوخين عن الكيفية التي عاش بها العسكريون اليابانيون في هذه الجزيرة، وما هي أسرارها؟ وهل ستصبح قاعدة عسكرية روسية؟

يقول ريابوخين: تقف أمام البعثة العلمية ثلاث مسائل أساسية: دراسة التاريخ العسكري لهذه الجزيرة، والنشاط البركاني فيها وكيفية تطوير البنى التحتية العسكرية فيها. وهذه الجزيرة تتميز بشيئين: أولا هي جزيرة بركان ناشط، وعدم وجود مصادر للمياه فيها.

الفريق البحري ألكسندر ريابوخين

لذلك، كان اليابانيون يستخدمون مياه الثلوج الذائبة على البركان، ويرشحونها خلال مرشحات ابتكرها قائد الفصيل 731 لجيش منشوريا شيرو إيشي.

موقع عسكري ياباني

وحول الخطوط الدفاعية للجزيرة، يقول الفريق البحري: "خلال عمل البعثة العلمية، اكتشفنا منظومة الاتصالات والتحصين اليابانية، وفهمنا كيفية عمل الخطوط الدفاعية في الجزيرة. إن خصوصية بنية الجزيرة تكمن في العدد الكبير من الوديان والشعاب الطويلة التي كان اليابانيون يستخدمونها لإخفاء مستودعاتهم ومخازنهم. كما أن في الجزيرة شبكة متطورة لخطوط النقل (سيارات وخطوط سكك الحديد) على شكل حلزوني وتنتهي عند الثكنات العسكرية.. وحاليا عثرنا فقط على آثار خطوط سكك الحديد.

موقع عسكري ياباني في جزيرة ماتوا

كما يوجد في الجزيرة مطار، وقد اكتشفنا في الوقت الحاضر ساحة فقط لهبوط الطائرات المروحية، يمكن تحديثها وجعلها صالحة للاستخدام بعد إجراء عمليات الصيانة اللازمة".

ويضيف ريابوخين أنه منذ الصيف الماضي أصبح بحر أوخوتسك بحرا داخليا لروسيا. ويمكن القول إن فيه أبوابا عديدة مفتوحة، والكثيرون يرغبون في الدخول إليه، ولكن يصعب التكهن بنياتهم. لذلك يجب بذل الجهود اللازمة لحماية أراضينا بصورة جدية، لكي لا نندم عند تعرضها لعدوان ما لأننا لم نقم بما يلزم. طبعا لا تزال هناك ثُغَر وعلينا سدها، لذلك يجب إنشاء قواعد عسكرية روسية، ويخطط حاليا لمرابطة وحدات من أسطول المحيط الهادئ في الجزيرة كمرحلة أولى.

وحول صيانة البنى التحتية اليابانية في الجزيرة، يقول الفريق البحري: هذه المسألة غير عملية حاليا في الظروف الحالية. لأن الأنفاق والممرات تحت الأرضية كافة في حالة سيئة، على الرغم من أنها كانت عند إنشائها ممرات حيوية جدا، أما الآن فلا.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة