هل ستشارك روسيا في أولمبياد البرازيل؟

أخبار الصحافة

هل ستشارك روسيا في أولمبياد البرازيل؟الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hr0e

سألت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" عما إذا كانت روسيا ستذهب إلى ريو دي جانيرو، مشيرة إلى أن تأثير منعها من المشاركة سيكون أكبر من تأثير العقوبات.

جاء في مقال الصحيفة:

يصدر "مجلس إدارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى" اليوم (17 يونيو/حزيران الجاري) قراره النهائي بشأن السماح لروسيا بالمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو. وعلى ضوء هذا القرار، ستُصدر "اللجنة الأولمبية الدولية" قرارها النهائي بهذا الصدد يوم الـ21 من الشهر الجاري.

وكان نائب وزير الرياضة والشباب في روسيا يوري ناغورنيخ قد لفت إلى أن اتحاد ألعاب القوى الروسي ينفذ جميع توصيات الاتحاد الدولي، "ما يمنحنا الأمل في صدور قرار ايجابي بهذا الشأن".

يوري ناغورنيخ

ويعود السبب في هذه المشكلة إلى أن "الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات"، اتهمت لاعبي ألعاب القوى الروس بتناول المنشطات على نطاق واسع، فيما أخفى اتحاد ألعاب القوى هذا الأمر؛ ولكن صحيفة "نيويورك تايمز" تؤكد أن "الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات" ليست طاهرة اليد تماما، وأنها كانت على علم بذلك قبل وقت طويل من نشر التقرير في عام 2015، ولم تبدأ بالتحقيق في الموضوع.

كما أن الوكالة كانت قد استلمت عام 2012 رسالة من رامية القرص الروسية داريا بيشالنيكوفا، التي أحرزت المرتبة الثانية في أولمبياد لندن، اعترفت فيها بتناول المنشطات المحظورة، وبأن "تناول المنشطات في روسيا يجري بصورة منتظمة"؛ وأعربت عن استعدادها للتعاون مع الوكالة في هذا المجال. بيد أن الوكالة لم تفتح تحقيقا بشأن ما جاء في هذه الرسالة.

رامية القرص داريا بيشالنيكوفا

وعلاوة على هذا، أرسلت رسالة إلى روسيا "إلى أولئك الذين قالت الرياضية الروسية إنهم يشرفون على نظام المنشطات". وتلقت الوكالة معلومات جديدة عن تناول المنشطات في روسيا، ولكنها لم تحرك ساكنا. وقد علل موظفوها هذا الصمت بمحدودية الإمكانيات والموارد وعدم وجود أي التزام بفتح تحقيق في هذه الأمور.

وقد اعترف نائب رئيس الوكالة بين أعوام 2008 – 2013 أرني يونجفيست للصحيفة بأن "الجميع كان يعلم بموضوع روسيا"، وأنه شخصيا "أعرب عن قلقه مرات عديدة"؛ ولكن جهوده كانت تجهض بسبب "صراع المصالح" وتسييس الموضوع.

كل هذا يشير إلى أن الوكالة التي تفاجئ الجميع، وتكشف معلومات عن تناول المنشطات في روسيا، وتجعل من نفسها مكافحا رئيسا من أجل منافسات رياضية نظيفة، هي في الواقع هيئة غير فعالة. وهنا يطرح السؤال نفسه: أليس من الأصوب منع الوكالة من "المشاركة" في الألعاب؟ ولا سيما أن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ قد أكد أنه في حال ثبوت وجود "منظومة شاملة لتناول المنشطات تشمل أنواعا أخرى من الرياضة"، فإن روسيا ستمنع من المشاركة في دورة ألعاب ريو دي جانيرو.

فائزون في ألعاب القوى

إن مسألة تناول المنشطات منتشرة بين رياضيي جميع البلدان؛ ولكن المسألة تكمن في كيفية كشف متناول المنشطات وكيفية الدفاع عن النفس.

غير أن صحيفة "فايننشال تايمز" يهمها في هذه القضية رد الفعل الروسي وحسب؛ إذ تؤكد أن (الرئيس فلاديمير) بوتين سيلجأ إلى الخطاب المعادي للغرب إذا حُرمت روسيا من الأولمبياد، لأن "الرياضة والكرامة الوطنية مسألتان أساسيتان بالنسبة إلى الرئيس الروسي".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة