قمة الأمن الجماعي تعرب عن دعمها لبشار الأسد

أخبار الصحافة

قمة الأمن الجماعي تعرب عن دعمها لبشار الأسدبوتين في قمة الأمن الجماعي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0ro

نشرت صحيفة "كوميرسانت" مقالا بعنوان" قمة الأمن الجماعي تعرب عن دعمها لبشار الأسد" جاء فيه ما يلي:

انتهت في عاصمة طاجيكستان دوشنبه قمة منظمة معاهدة الأمن الجماعي حيث ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كلمة تجادل فيها غيابيا مع الغرب بشأن السياسة التي تمارسها موسكو في المسار السوري. وقال: "لو لا دعم روسيا للرئيس بشار الأسد لتدهور الوضع كما هو عليه في ليبيا وازداد عدد اللاجئين إلى أوروبا أضعافا".

وأشار بوتين إلى خطورة يشكلها على العالم تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يدرب عسكريا وأيديولوجيا مواطني شتى البلدان، بمن فيهم مواطني الدول الأعضاء في منظمة الأمن الجماعي. وهناك خطر كبير لعودتهم إلى مواطنهم.

وتنقل الصحيفة عن الرئيس الروسي قوله: "إن الوضع صار خطيرا جدا بعد أن فرض "الدولة الإسلامية" سيطرته على أراض واسعة في سوريا والعراق. ويكشف الإرهابيون عن مخططات للوصول إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة.

كما يخططون لنقل نشاطهم إلى أوروبا وروسيا ووسط وجنوب شرق آسيا".

بشار الأسد

ودعا الرئيس الروسي أثناء القمة إلى تشكيل ائتلاف عالمي موجه ضد "الدولة الإسلامية". وأوضح أن القوات الحكومية السورية وقوات البيشمركة الكردية وما يسمى بالمعارضة السورية المعتدلة وكذلك البلدان المحورية في المنطقة يجب أن تشكل أساسا لهذا الائتلاف.

وترى موسكو أن تلك المبادرة محكوم عليها بالفشل دون مشاركة السلطات السورية الحالية.

وقال بوتين: "إننا ندعم الحكومة السورية في مواجهتها للعدوان الإرهابي. ونقدم حاليا وسنقدم لها في المستقبل المساعدات العسكرية التقنية الضرورية. كما ندعو دولا أخرى إلى الانضمام إليها في هذا الدعم". وتابع قائلا: "يجب التفكير في موضوع التغييرات السياسية في هذا البلد. ونحن على علم باستعداد الرئيس بشار الأسد لإشراك قوى المعارضة البناءة في إدارة الدولة".

لاجئون سوريةن

ورد الرئيس الروسي على اتهامات يوجهها الغرب لموسكو إذ يربط زيادة عدد اللاجئين بموقف روسيا من القضية السورية. وقال بوتين: "إن اللاجئين يفرون قبل كل شيء من العمليات الحربية التي فرضت على سوريا في معظم الأحوال من خارجها".

وأعادت الصحيفة إلى الأذهان أن عدد السوريين المشردين بلغ 4 ملايين شخص.

أما الرئيس الروسي فأشار إلى الوضع في بلدان لم تصرّ روسيا فيها على إبقاء النظام السياسي مثل ليبيا والعراق واليمن وأفغانستان. وقال: "لسنا نحن الذين قاموا هناك بتقويض مؤسسات حكومية وتشكيل فراغ سياسي ملأه فورا إرهابيون".

وأشارت الصحيفة إلى أن بقية زعماء الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي أيدوا الموقف الذي اتخذه الرئيس الروسي من القضية السورية.

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
مباشر.. موسكو تستضيف المهرجان الدولي الثالث للألعاب النارية