من سد أسوان الى الذرة للأغراض السلمية

أخبار الصحافة

من سد أسوان الى الذرة للأغراض السلميةالرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والمصري عبد الفتاح السيسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzh6

نشرت صحيفة "ترود" موضوعا يتعلق بزيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الى موسكو وأشارت خلاله إلى تاريخ العلاقات المصرية - السوفيتية سابقا والمصرية – الروسية الحالية.

جاء في مقال الصحيفة:

أعطتنا زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى موسكو فرصة لنتذكر أيام عمل المهندسين السوفييت في بناء السد العالي "سد اسوان". لقد بينت هذه الزيارة تصاعدا في دور روسيا في منطقة الشرق الأوسط. بعض الخبراء يتذكرون أيام بناء السد العالي وقصائد الشعراء والأغاني التي كانت مكرسة لهذا السد. أما الآن فالحديث يجري عن بناء محطة ذرية لتوليد الطاقة الكهربائية وطبعا بشأن السلاح الروسي.

سد أسوان (السد العالي)

هذه الزيارة هي الثالثة للرئيس السيسي إلى روسيا منذ توليه رئاسة مصر. ومع بداية الخريف سيزور موسكو تقريبا جميع اللاعبين الرئيسيين في الشرق الأوسط.، أولهم ولي العهد لدولة الإمارات العربية المتحدة وملك الأردن، سيأتي بعدهم أميرا دولتي قطر، والكويت، وأخيرا العاهل السعودي سلمان. لماذا كانت الدول العربية عادة تدعو الولايات المتحدة لتكون حكما، ولماذا بدأت تتوجه نحو روسيا؟

يبدو أن "الربيع العربي" المدعوم من قبل الغرب، بدأ يخيف رؤساء وملوك الدول المستقرة في العالم الإسلامي. كما أن توسع "الدولة الإسلامية" يجبرهم على البحث عن سبل جديدة للبقاء ومساعدات خارجية بديلة للتدابير النصفية الأمريكية.

إن النهج السياسي الثابت والراسخ لموسكو تجاه العالم الإسلامي، يسمح لبلدان الشرق الأوسط بالحصول على مساعدة فعالة في حالات زعزعة استقرارها، دون التدخل في شؤونها الداخلية. كما أن الاستمرار في الصراع الطائفي ومن أجل زعامة المنطقة على خلفية الفوضى الدموية التي تجري تحت راية "الدولة الإسلامية" أصبح مستحيلا. وأن وضع استراتيجية دولية لمواجهة التطرف من دون روسيا ثبت عدم جدواه. "الدولة الإسلامية" مستمرة في فرض سيطرتها على مساحات جديدة وتنفيذ جرائمها بصورة استعراضية.

من السذاجة الاعتقاد بأن السيسي سيغير اتجاه بلاده الى عالم متعدد الأقطاب، خاصة إذا أخذنا بالاعتبار الزيارة التي قام بها وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري إلى القاهرة في بداية شهر أغسطس/آب الجاري، التي كان هدفها إحياء المباحثات التي توقفت منذ ستة سنوات بين البلدين. تعهد كيري خلال هذه الزيارة، بأن البلدين إضافة إلى التعاون في المجال السياسي، اتفقا على تطوير التعاون في مجال الاقتصاد والمجال العسكري، وأن "واشنطن سوف تستمر في إعداد الجيش المصري وتجهيزه على أعلى المستويات". ولكن في الشرق يصدقون النتائج وليس الوعود. يعتقد خبراء المركز الروسي للدراسات الاستراتيجية أن تحول القاهرة نحو روسيا يعني فشل السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي. وأن محاولة أوباما دعم محمد مرسي و"الاخوان المسلمين" كـ "بيادق" لـ "الربيع المصري" كلفت الخارجية الأمريكية ثمنا باهضا.

ضمن المسائل التي ناقشها السيسي في موسكو، مسألة التعاون العسكري الفني بين البلدين، حيث ستستلم مصر اسلحة روسية الصنع قيمتها أكثر من 3 مليارات دولار، وقد بدأ تنفيذ صفقة توريد منظومة أس – 300 ، في حين المفاوضات بشأنها لا تزال جارية مع ايران.

منظومة صواريخ أس 300

إضافة لهذا رغب الرئيس المصري لقاء رؤساء مؤسسات الطاقة العملاقة "غازبروم" و"روس نيفت" بهدف تنمية قطاع الطاقة في مصر، وكذلك في مجال الذرة للأغراض السلمية، حيث تشارك مؤسسة "روس آتوم" في بناء أول محطة ذرية لتوليد الطاقة الكهربائية.

إن شعور الرئيس المصري بالحاجة إلى حلفاء موثوق بهم، جعله يجري مباحثات بشأن انضمام مصر الى مجموعة "بريكس" وكذلك إنشاء منطقة تجارة حرة مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسيي. طبعا الحصول على نتائج فورية سابق لأوانه، ولكن بدأت الأولويات تتضح. قدم الرئيس السيسي إلى الرئيس بوتين الشكر الجزيل لزورق الحراسة الذي أهدته روسيا إلى مصر بمناسبة افتتاح الخط الثاني لقناة السويس، وكذلك لبندقية كلاشنيكوف الأوتوماتيكية التي أهداها له بوتين.

الرئيس بوتين يهدي بندقية كالاشنيكوف الى الرئيس السيسي