الجمهوريون يقسمون على افشال الاتفاق مع ايران

أخبار الصحافة

الجمهوريون يقسمون على افشال الاتفاق مع ايرانالكونغرس الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gwig

تطرقت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الى موقف الحزب الجمهوري في أمريكا من الاتفاقية مع ايران بشأن برنامجها الدولي، مشيرة الى ان ممثلي الحزب في الكونغرس اقسموا على افشال هذه الاتفاقية.

جاء في مقال الصحيفة:

أمام الكونغرس الأمريكي خيار صعب قبيل التصويت على الاتفاقية مع ايران بشأن برنامجها النووي، حيث وعد زعماء الحزب الجمهوري يوم الثلاثاء انهم سيحبطون هذه الاتفاقية مهما كلف الثمن. أي ان اعضاء الكونغرس الديمقراطيين سيخوضون صراعا صعبا من اجل التصديق على هذه الاتفاقية التي تعتبر انجازا دبلوماسيا للرئيس اوباما.

مُنح الكونغرس مدة 60 يوما لدراسة نصوص الاتفاقية. ويعين على اعضاء الكونغرس اختيار واحد من بين ثلاثة خيارات: المصادقة على الاتفاقية، رفض المصادقة عليها، أو عدم عمل اي شيء. وإذا استخدم الرئيس اوباما حق النقض "الفيتو" على قرار الكونغرس بعدم المصادقة على الاتفاقية، فسيكون بإمكان المعارضين لهذه الاتفاقية افشالها فقط في حالة حصولهم على ثلثي الاصوات في مجلسي النواب والشيوخ، لتجاوز الفيتو الرئاسي.

حسب رأي الخبراء، لا يزال الامر غير واضح، فيما إذا كان هذا الموقف يعكس رأي قطاعات واسعة في المجتمع أم انه "رأي عاطفي للمحافظين والمتشددين والديمقراطيين الموالين لإسرائيل".

يقول السيناتور الجمهوري بوب كروكير من ولاية تينيسي ، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، "اريد ان اشارك في هذه العملية والتأكد من اننا ندرك تماما بشأن ماذا نصوت. لأنه في نهاية الأمر كل من يعتقد ان هذه الاتفاقية ستمنع ايران من الحصول على السلاح النووي فسوف يصوت لصالحها، وكل من لا يعتقد ذلك سوف يصوت ضدها". مشيرا الى انه ضدها.

السناتور بوب كروكير

تشير صحيفة "نيويورك تايمز" الى ان مثل هذه المبادرات الدبلوماسية للجمهوريين سبق وإن ظهرت في الماضي أيضا، مثلا بعد زيارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون الى الصين، التي عارضها العديد من المسؤولين الكبار. كما ان الرئيس الجمهوري ريغان واجه معارضة شديدة من حزبه عندما اعلن عن الاتفاق مع غورباتشوف في ريكيافيك، بشأن تخفيض الأسلحة النووية.

يقول المحلل السياسي للصحيفة، توماس فريدمان، إن أوباما دافع بنفسه عن الاتفاقية، خلال التصريحات التي ادلى بها، حيث قال "لقد قطعنا الطريق امام ايران للحصول على اسلحة نووية". كما أكد أوباما على ان التوصل الى هذا الاتفاق لم يكن ممكنا من دون مساعدة روسيا والرئيس بوتين شخصيا.

باراك أوباما

ينوي الرئيس اوباما توجيه خطاب الى الشعب الأمريكي يوم الاربعاء خلال المؤتمر الصحفي الذي سيعقده في البيت الأبيض. كما ان نائب الرئيس بايدن سيلتقي ممثلي الحزب الديمقراطي للحصول على دعمهم بشأن المصادقة على الاتفاقية.

أما هيلاري كلينتون فقد عبرت عن دعمها لهذه الاتفاقية والتقت ممثلي الحزب الديمقراطي في الكونغرس.

من جانبهم أعلن جميع المرشحين الجمهوريين للرئاسة الأمريكية انهم يعارضون ابرام هذه الاتفاقية كليا.

هذا الموقف الجمهوري يتضمن مسألة سياسية مهمة: يعتقد الجمهوريون انها فرصة للإيقاع بين الديمقراطيين والناخبين اليهود الذين يؤيدونهم دائما.

ومع ذلك، يؤكد اغلب المحللين على ان افشال الاتفاقية قبيل انتخابات الكونغرس في الخريف المقبل، قد يضر الجمهوريين أنفسهم، لأن غالبية الشعب الأمريكي يؤيد توقيع الاتفاقية مع ايران.   

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة