الدبابات لا تهاب الأزمة الاقتصادية

أخبار الصحافة

الدبابات لا تهاب الأزمة الاقتصاديةT90
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmiz

نشرت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تقريرا تحت عنوان " الدبابات لا تهاب الأزمة الاقتصادية ".

وأوردت الصحيفة في التقرير تصريحات لنائب وزير الدفاع الروسي الفريق أول يوري بوريسوف حول سير عملية تحديث الجيش الروسي.
وقال الجنرال إن الحكومة الروسية تبنت عام 2010 برنامج تسليح وتحديث القوات المسلحة الروسية الذي يقضي بأن تحدث ما نسبته 70% من أسلحة الجيش بحلول العام 2020.

وأشار بوريسوف إلى أن نسبة تنفيذ البرنامج وصلت عام 2014 إلى 95%، ما يعتبر أمرا طبيعيا. فيما كان هذا البرنامج يواجه بعض المشاكل في مرحلته الأولية.

وتطرق الجنرال إلى برنامج تحديث سلاح الدبابات، مشيرا إلى أن دبابة "تي – 72 " لا تزال دبابة رئيسية في الجيش الروسي، وستشكل نماذجها المحدثة أساسا لسلاح المدرعات، وذلك على الرغم من أن دبابة "أرماتا" الواعدة لا يزال العمل على تصنيعها جار على قدم وساق. لكن كلفة إنتاجها ازدادت بمقدار الضعف مقارنة مع الحسابات الأولية.

وقال الجنرال إن النماذج التجريبية الأولى لهذه الدبابة (أرماتا)، إضافة إلى نماذج مدرعات "كوراغانيتس" و"بوميرانغ" الواعدة سيتم استعراضها لأول مرة أثناء العرض العسكري الذي سيقام في 9 مايو/أيار القادم في الساحة الحمراء بمناسبة الذكرى الـ 70 للنصر في الحرب الوطنية العظمى(1941-1945).

فيما أشار الجنرال إلى أن سلاح الدبابات الروسي لن يتخلى عن دبابة "تي -72" ونسخها المطورة، بما فيها دبابة "تي – 90" المطورة التي لا تزال تشكل حتى الآن نواة لها. أما دبابة "أرماتا" فإن نماذجها التجريبية سترسل إلى الوحدات حيث ستتعرض لاختبارات كثيرة قبل أن تدخل في حوزة الجيش الروسي.

وقال الجنرال ردا على سؤال عما إذا كان رفض أوكرانيا التعاون مع روسيا في المجال التقني العسكري سيؤثر على سير عملية تحديث الجيش الروسي، قال إن تخلي الشركتين الأوكرانيتين "موتوروسيتش" المصنعة لمحركات الطائرات وشركة"زوريا"المصنعة للمحركات البحرية عن التعاون مع الشركات الروسية المصنعة للطائرات والسفن سيؤجل بالطبع الانتهاء من تصنيع بعض الطائرات الحربية الروسية الواعدة والفرقاطات الحديثة لمدة عام أو عامين. إلا أن شركتي "ساتورن" و"زاريا" الروسيتين كانتا قد أعلنتا أنهما ستكونان بحلول عام 2018 مستعدتين لإنتاج تلك المحركات.

ثم تطرق الجنرال إلى موضوع تحديث سلاح الجو، مشددا على ضرورة توفير الأموال لدى تصميم نماذج حديثة من الطائرات، حيث ضرب مثالا بطائرة النقل العسكري " إل – 476" التي جمعت بين وظيفتي طائرة النقل والصهريج الجوي في آن واحد، بينما كانت الطائرتان "إل – 76" و"إل – 78" تقومان سابقا بإداء هاتين الوظيفتين.

وقال الجنرال إن اعتماد فكرة تعدد الوظائف في تصميم الأسلحة والمعدات العسكرية هو اتجاه رئيسي لتطوير الجيش الروسي في الوقت الحاضر.

وفي ختام حديثه قال نائب وزير الدفاع الروسي إن الجيش الروسي سيشتري العام الجاري 1400 بندقية قنص حديثة تستخدم طلقات عيار 8.6 *70 ملم، مشيرا إلى أن إنتاجها على دفعات سيجري في مصنع "تولا" للأسلحة الخفيفة.