العرب تحت نير الاستعمار اللغوي

أخبار الصحافة

العرب تحت نير الاستعمار اللغوي
العرب تحت نير الاستعمار اللغوي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qn70

لماذا لا تكتب أسماء الأعلام الأجانب، وبخاصة الروس منهم، كما هي في لغاتهم الأصلية، وتكتب في الغالب على الطريقة الإنجليزية أو الفرنسية؟

في مقابلة له مع إحدى الصحف العربية، قال مترجم عربي مخضرم: "... أحافظ على الأسماء الروسية كما هي؛ مثل يوسف ستالين أو ليف تولستوي أو أنطون تشيخوف، فيأتي المحرّر ويُغيِّرها إلى جوزيف ستالين وليون تولستوي وأنطوان تشيخوف ..."

هذه المشكلة يعانيها أيضا الصحافيون العرب، المختصون بشؤون الاتحاد الروسي (وليس روسيا الاتحادية) والجمهوريات السوفييتية السابقة، هناك حيث لا تزال اللغة الروسية تستخدم للتواصل بين مختلف القوميات، ويتذمر هؤلاء من كتابة محرري وسائل الإعلام العربية ليس فقط أسماء الأعلام الروسية، بل والأوكرانية والبيلاروسية، بما فيها أسماء ليف تولستوي، فيودور دوستويفسكي، يوسف ستالين، نيكيتا خروشُّوف، فيكتور يوشِّينكو، ألكسندر لوكاشينكو وغيرهم...

ولعل ذلك يحدث لأن محرري وسائل الإعلام العربية في غالبيتهم لا يجيدون اللغة الروسية، ويعتمدون كليا على المصادر الإنجليزية أو الفرنسية (لغتي مستعمري العرب السابقين).

ولذا أصبحت مضطرا عندما أكتب عن يوسف ستالين مثلا، إلى التشديد على أن اسمه ليس جوزف، فيترك زملائي المدققون في وسائل الإعلام العربية "يوسف" وشأنه.

بيد أن مشكلة كتابة اسم ستالين بالعربية تبقى قائمة: أهو يوسف أم جوزيف؟

يجب القول إن اسم يوسف جاء إلى العربية من العبرية القديمة. وتوجد في لفظه ثلاثة خيارات: يُوسُفُ، يُوسَفُ ويُوسِف، ولا خلاف (تقريبا) على شكل كتابته.

أما طريقة كتابته في اللغات الأخرى، فتختلف من واحدة إلى أخرى. فهو "Joseph" في الإنجليزية والفرنسية والألمانية، و"Josef" في الدنماركية والألمانية أيضا، و"José" في الإسبانية والبرتغالية، و"Józef" في البولندية، و"József" في الهنغارية، و"Giuseppe" في الإيطالية... إلخ.

ذلك في حين أن لفظه يختلف في هذه اللغات تبعا لنطق حرف "j" فهو: "ي" في الدنماركية والألمانية والبولندية والهنغارية، و "خ" في الإسبانية، و "ج" في الإنجليزية والفرنسية والبرتغالية.

ويختلف نطقه أيضا تبعا لنطق حرف "s" في هذه الكلمة. فهو: "س" في الروسية والدنماركية والصربية ولغات أخرى، و "ج" في الهنغارية، و "ز" في بقية لغات أوروبا. هذا فضلا عن تغيير حرف "ف" إلى "ب" في بعض اللغات كالإيطالية والروسية مثلا.

وعليه، فإن هذا الاسم يكون "جوزيف" في الإنجليزية والفرنسية، و"خوسيه" في الإسبانية، و "جوزيه" في البرتغالية، و "يوجيف" في الهنغارية، و "يوزيف" في الألمانية والبولندية والهولندية رغم الاختلاف بين هذه اللغات الثلاث في كتابته.

وإضافة إلى ذلك، وعلى الرغم من التطابق في كتابته بين الألمانية والدنماركية، فإنه في الألمانية "يوزيف" كما ذكرتُ آنفا (مثل اسم بابا الفاتيكان السابق الألماني بنديكتوس السادس عشر يوزيف راتسينغر)، وفي الدنماركية "يوسِف".

أما الروس فلا يستخدمون اسم جوزيف إطلاقا، بل يوسِف، (يوسِف برودسكي، الشاعر الراحل الحائز جائزةَ نوبل في الأدب) وأوسيب "Osip" (الأديب أوسيب ماندلشتام)، وكذلك يوسوب"Yusup" (المغني يوسوب علييف) ... إلخ.

هذا، وأود الإشارة إلى أن اسم عائلة الزعيم السوفياتي الحقيقي هو يوسِف جوغاشفيلي. وقد غيَّره إلى "ستالين"، ما يعني "الفولاذي"، وهو لم يأت من المملكة المتحدة أو فرنسا، بل جاء إلى روسيا من مسقط رأسه في جورجيا الجبلية القوقازية، حيث لا أثر هناك لأي "جوزيف".

وعلى هذا الأساس، يجب أن نقول: "يوسِف ستالين"، كما يفعل مواطنوه في جورجيا، وألا نقول البتة "جوزف ستالين"، لأن ذلك خطأ فادح!

وكذلك الأمر مع اسم تولستوي، الذي يكتب بالعربية في كثير من الأحيان هكذا – ليون، وهو ترجمة لاسم ليف، الذي يصبح (الأسد) بالعربية و(ليون) بالإنجليزية والفرنسية، ذلك على الرغم من عدم جواز ترجمة الأسماء والمسميات! ولذلك، فإن اسم قناة "الجزيرة" القطرية العربية مثلا سيبقى في جميع اللغات "al-Jazeera"، ولن يتحول إلى "إيسلند" في الإنجليزية أو "أوستروف" في الروسية مثلا.

وهنا لن أتطرق إلى كتابة اسم فيودور دوستويفسكي باللغة العربية، ولا سيما أنه يُكتب بأسماءٍ ما أنزل الله بها من سلطان.

غير أنني سأعود إلى كتابة اسم عائلة الزعيم السوفياتي الأوكراني نيكيتا خروشُّوف، فهو يُكتب بالإنجليزية هكذا "Khrushchev"، وبالفرنسية هكذا "Khrouchtchev". ولذلك يُنقل حرفيا عن هاتين اللغتين في عديد من وسائل الإعلام العربية هكذا "خروشتشوف"، لكنني لا أدري حتى الآن إلامَ يستند من يكتب اسمه أيضا هكذا - "خروتشوف" أو "خروتشيف".

والأمر نفسه مع الرئيس الأوكراني الأسبق فيكتور يوشِّينكو، الذي يُكتب اسم عائلته بالإنجليزية هكذا "Yushchenko" وبالفرنسية "iouchtchenko". لكنه لا يكتب نقلا عن هاتين اللغتين هكذا "يوشتشينكو" فقط، بل وأيضا "يوتشينكو"، يا للعجب!!!.

أما الأمر مع رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو، فهو مختلف، وخاصة أنه يُكتب على نحو صحيح في الإنجليزية "Lukashenko"، والفرنسية "Loukachenko"، ومع ذلك فهو يُكتب بالعربية أحيانا هكذا "لوكاتشينكو"! فمن أين جاءت التاء؟

هذا، وإن المثقفين العرب لا يخاصمون اللغة الروسية وحدها، بل ولغات العالم الأخرى، إذ إنهم يكتبون كل لغات العالم ويقرأونها على الطريقة الفرنسية أو الإنجليزية.

فمثلا، أنغيلا (ميركل) تصبح أنجيلا (ميركل)، و(برتولد) بريخت يصبح بريشت، و(فولفغانغ) موتسارت يصبح موزارت أو موزار، على الطريقة الإنجليزية أو الفرنسية. ذلك على الرغم من أن هذه الكلمات كلها ألمانية. أما (أنطونيو) غوتيريش البرتغالي فيصبح غوتيريس، ودون كيخوته الإسباني يصبح دون كيشوت.

وهنا أريد التوقف قليلا عند اسم دون كيخوته. إذ إنني لا أدري لِمَ يُكتب اسم محارب طواحين الهواء الإسباني الشهير بالعربية هكذا "دون كيشوت"، في حين أن ميغيل دي ثيربانتس كتب روايته بالإسبانية القديمة. والكلمة ليست فرنسية "Don Quichotte"، لكي تُكتب بالشين، بل هي إسبانية "Don Quixote". وقد تَرجم المفكر والفيلسوف المصري عبد الرحمن بدوي رحمه الله هذه الرواية منذ زمن بعيد في سنة 1965 عن الإسبانية باسم "دون كيخوته".

في الختام، أريد القول إن زمن الاستعمار التقليدي لبلاد العرب ولى إلى غير رجعة، غير أن الاستعمار اللغوي الأنجلو-فرنسي باقٍ رغم انتشار مختلف اللغات الأوروبية وغير الأوروبية في العالم العربي، ورغم كثرة الدارسين العرب الكاثرة في الدول الأجنبية المختلفة.

ولكن، ألم يئن الأوان لمحاولة التحرر من رِبْـقَة هذا الاستعمار الخفي، والحرص قدر الإمكان على كتابة أسماء الأعلام الأجانب ونطقها بلغاتهم الأصلية وليس عبر الفرنسية أو الإنجليزية. ولا سيما أن ذلك أصبح سهلا بفضل تطور الشبكة العنكبوتية، وإمكان التواصل الحثيث بين مختلف الشعوب.

حبيب فوعاني

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا