جيش حفتر متهم بنقل فيروس "كورونا"

أخبار الصحافة

جيش حفتر متهم بنقل فيروس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ni94

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول ما يقال عن مشاركة قوات سورية موالية لدمشق في القتال إلى جانب حفتر في ليبيا، واتهامها بنقل فيروس كورونا إلى هناك.

وجاء في المقال: يمكن للمرتزقة نقل كوفيد-19 إلى ليبيا. جاء ذلك بيان حكومة الوفاق الوطني في طرابلس. وحسب البيان، فإن الجنود الذين وصلوا من سوريا للقتال إلى جانب قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، كانوا على اتصال بمقاتلي حزب الله اللبناني والمستشارين الإيرانيين. وإيران من أخطر بؤر العدوى.

وفي الصدد، قال خبير المجلس الروسي للشؤون الخارجية، أنطون مارداسوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا" إن المعلومات عن مسلحين سوريين يشاركون في الأعمال القتالية إلى جانب قوات حفتر ظهرت في يناير 2020.

ولاحظ مارداسوف أن هذه المعلومات بحاجة إلى تدقيق. فقد تزامنت تقارير نقل السوريين إلى ليبيا، أولاً، مع التقارب الرسمي بين بنغازي ودمشق؛ وثانيا، مع زيادة النشاط الدبلوماسي للإمارات العربية المتحدة، التي من أجل مواجهة النفوذ التركي مستعدة ليس فقط لدعم حفتر، إنما والحكومة السورية. وقال: "ومن ثم، فمن الصعب تصور أن لا تكون إيران متورطة، بطريقة ما، في عملية نقل القوات الموالية للحكومة السورية، فقد سبق أن أدخلت ميليشيات في عداد الجيش العربي السوري وأبدت اهتماما بوضع يدها على جميع العمليات المتعلقة بالقضايا العسكرية والاقتصادية في سوريا".

وبحسب مارداسوف، فعلى الرغم من النقص في كوادر الجيش السوري، إلا أن دمشق تستفيد من المشاركة الرمزية في الصراع الليبي. فـ "ذلك، يسمح بمحاكاة سياسة خارجية نشطة، والحصول على نقاط إضافية في عيون الإمارات، التي تعد بالاستثمار.. في استعادة البنية التحتية في جنوب سوريا. ربما يكون، في هذه العملية، مكان للوكلاء الإيرانيين، الذين يمكن أن يعملوا إلى جانب حفتر، كجبهة موحدة مع المجاهدين الموالين للسعودية، إلى جانب الجيش الوطني الليبي. فهذه القوات يمكن أن تنشر على طول الجبهة ولا تتواصل مع بعضها البعض".

فلا يرى ضيف الصحيفة غرابة في التعاون التكتيكي بين الخصوم الإقليميين.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا