إسرائيل تهاجم جيرانها

أخبار الصحافة

إسرائيل تهاجم جيرانها
مقاتلة من طراز "F-15" في قاعدة عوفدا العسكرية، جنوب إسرائيل 16 مايو 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mbkq

تحت العنوان أعلاه، كتب غينادي بيتروف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول استعراض بنيامين نتنياهو قسوته أمام ناخبيه قبيل الانتخابات، واحتمالات التصعيد.

وجاء في المقال: عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اجتماعا طارئا، الاثنين، للمجلس الوزاري المصغر(الكابينيت) للشؤون الأمنية والسياسية. ووراء الأبواب المغلقة، نوقش التفاقم الحاد في الوضع في الشرق الأوسط. فقد هاجم سلاح الجو الإسرائيلي أهدافًا في لبنان وسوريا والعراق.

وكان نتنياهو أعلن، الأحد، أن أعمال الجيش الإسرائيلي هدفت إلى منع هجوم إرهابي ضد إسرائيل، بدعوى أن فيلق "القدس" والجماعات المؤيدة لإيران كانت تستعد له.

وفي الصدد، قال كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية والإسلامية بمعهد الدراسات الشرقية، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فلاديمير ايساييف، لـ: "نيزافيسيمايا غازيتا" إن نتنياهو يقوم بما يتماشى مع السياسة التقليدية لدولته: يهاجم حيث يوجد، أو يحتمل وجود، تهديد لأمن البلاد.  

وفي رأي ايساييف، لا مؤشرات على أن تفاقم الوضع قد يتطور إلى ما هو أكثر من تبادل الضربات المألوف بين إسرائيل وخصومها.

ولكن، لا يستبعد ايساييف وجود علاقة بين ردة فعل إسرائيل القاسية على هجوم إرهابي محتمل وانتخابات الكنيست المقررة في الـ 17 من سبتمبر. فقال: "يريد نتنياهو أن يظهر لناخبيه صرامته واستعداده للرد بحزم على أعداء إسرائيل. فبالنسبة إلى ناخبي حزب الليكود، هذه لحظة تعبئة مهمة للغاية".
ستجري الانتخابات المبكرة للكنيست بعد ستة أشهر فقط من انتخابات مبكرة، أيضا، جرت في أبريل عقب انهيار ائتلاف يمين الوسط الحاكم. كان سبب انهياره موقف حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يقوده أفيغدور ليبرمان. فقد اتهم نتنياهو بعدم الرد بقسوة كافية على نشاط حماس. في انتخابات أبريل، فاز اليمين والليكود، لكنهما فشلا في تشكيل ائتلاف. وشكل ذلك سببا للانتخابات البرلمانية الثانية خلال هذا العام.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا