الأحداث في فنزويلا تهدد كوبا بأزمة طاقة

أخبار الصحافة

الأحداث في فنزويلا تهدد كوبا بأزمة طاقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lm6n

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي مانوكوف، في "إكسبرت أونلاين"، حول اعتماد كوبا بشكل كبير على النفط الفنزويلي، ومحاولة المعارضة منع تصديره.

وجاء في المقال: الأسبوع الماضي، قال زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان غوايدو، للصحفيين إنه أمر بوقف إمدادات النفط إلى كوبا. وعزا قراره إلى الحادث الكبير في نظام الطاقة الذي أدى إلى إعتام معظم البلاد. التفسير، يبدو منطقيا، إلا أن جدول أعمال المعارضة يتضمن وقف إمدادات النفط الفنزويلي إلى كوبا لأسباب أيديولوجية، إذا جاز التعبير.

هافانا، تعتمد اعتمادا كبيرا على كراكاس في مجال الطاقة. ففنزويلا، أكبر مورد للنفط لكوبا. يتم توفير النفط على أساس صفقة المقايضة التي أبرمها الزعيمان الراحلان، هوغو شافيز وفيديل كاسترو. تتلقى كوبا بانتظام النفط الفنزويلي، وتدفع مقابله الـ "أطباء"، الذين لا تقتصر شهرة مهاراتهم على جزيرة الحرية، وغيرهم من المهنيين الذين يعملون في فنزويلا.

أما الآن، فمع معاناة فنزويلا أزمة سياسية إلى جانب الأزمة الاقتصادية، انخفض حجم النفط الفنزويلي المصدّر إلى كوبا مرتين على الأقل. إذا توقف الإمداد تماما، فستعاني الجزيرة انقطاعا في الكهرباء ليس أقل من فنزويلا.

لقد أجبرت الأزمة في فنزويلا هافانا بالفعل على إجراء تعديلات على سياسة الطاقة لديها. فزادت كوبا مؤخرا واردات النفط من روسيا. والعام الماضي، تم توقيع عقد لزيادة إمدادات النفط من الجزائر، وهي مورد رئيس آخر لـ "الذهب الأسود" إلى جزيرة الحرية. ولكن، وعلى الرغم من الجهود المبذولة لتوسيع إمدادات الطاقة، فلا يزال النفط الفنزويلي يلعب دورا مهما بالنسبة لكوبا لأن تسليمه، شكليا على الأقل، يتم مجانا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا