المغرب يعود رسميا إلى الاتحاد الإفريقي

أخبار العالم العربي

المغرب يعود رسميا إلى الاتحاد الإفريقيالاتحاد الأفريقي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/igi5

أفادت صحيفة "الصباح" المغربية، مساء الاثنين 30 يناير/كانون الثاني، بأن المغرب عاد رسميا إلى الاتحاد الإفريقي، بعدما منحته غالبية دول القارة الأفريقية أصواتها، باستثناء البعض.

وقالت صحيفة "الصباح" نقلا عن مصادر إعلامية من إثيوبيا، أن التصويت كان لصالح المغرب بعدد أصوات كبير، فيما عارضت بعض الدول وامتنعت أخرى عن التصويت.

واشارت الصحيفة المغربية إلى أن ممثل البوليساريو صوت ضد عودة المغرب إلى صفوف الاتحاد، إلا أن الأغلبية أعادته بقوة القانون إلى المنظمة الإفريقية.

وعاد المغرب إلى منظمة الإتحاد الإفريقي بعد قطيعة دامت 32 عاما، من بوابة أديس أبابا، خلال أعمال الدورة 28 للاتحاد.

وكان المغرب قد تقدم بطلب العودة للإتحاد، وهو الطلب الذي لقي تأييدا أكئر من النصاب القانوني المطلوب المنصوص عليه في قوانين المنظمة الإفريقية.

وينص النظام الأساسي للاتحاد على أن قبول عضوية أي بلد إفريقي يتطلب حصوله على نحو ثمانية وعشرين من أصوات الدول الأعضاء.

وقد قادت المملكة حملة دبلوماسية ضخمة خلال السنتين الماضيتين من أجل ضخ دماء جديدة في علاقاتها مع بلدان القارة وكسب حلفاء جدد للمملكة.

وكان العاهل المغربي قد أعلن في رسالة إلى قمة الاتحاد الإفريقي التي انعقدت في 18 يوليو/تموز الماضي في رواندا أن بلاده تريد العودة إلى الاتحاد.

وقال نهاية يوليو/تموز، في خطاب بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لتوليه العرش: "إن قرار المغرب بالعودة إلى أسرته المؤسسية الإفريقية لا يعني أبدا تخلي المغرب عن حقوقه المشروعة، أو الاعتراف بكيان وهمي يفتقد لأبسط مقومات السيادة تم إقحامه في منظمة الوحدة الإفريقية، في خرق سافر لميثاقها"، في إشارة إلى جبهة البوليساريو.

وقام محمد السادس خلال الأشهر الماضية بجولات عدة إلى دول إفريقية لحشد الدعم من أجل عودة بلاده إلى الاتحاد.

جدير بالذكر أن المغرب انسحب من منظمة الوحدة الإفريقية في سبتمبر/أيلول عام 1984، احتجاجا على قبول المنظمة عضوية "الجمهورية الصحراوية" التي شكلتها جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو)، وبقيت عضوية الرباط معلقة في المنظمة، ثم في الاتحاد الافريقي الذي تأسس في يوليو/تموز 2001 ويضم حاليا 54 دولة.

وتعترف 13 دولة فقط من أصل 54 دولة إفريقية بجبهة البوليساريو وهو معطى يصب في مصلحة المغرب الذي يواجه رفضا من معسكر الجزائر وجنوب إفريقيا في الاتحاد.

المصدر: صحيفة "الصباح" المغربية + وكالات

ياسين بوتيتي