معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند

مجتمع

معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهندمعلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ifn7

قام صاحب محل بقالة بإعطاء دروس مجانية لأطفال الأحياء الفقيرة خلف جسر في الهند على مدى السنوات السبع الماضية.

فقد لاحظ راجيش شارما المصاعب التي يتعرض إليها الأطفال الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة في نيودلهي وهو ما كان دافعا بالنسبة له لفعل أي شيء من أجلهم بعد أن اضطر هو سابقا لترك دراسته الجامعية لأسباب مالية.

معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند

معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند

معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند
معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند

وتمتد الدروس التي يلقيها شارما من الساعة الـ 9 صباحا حتى الساعة الـ 2 ظهرا ويقوم بتدريس حوالي 200 طفل من بينهم من يلتحق بالمدارس الحكومية القريبة بعد درس شارما.

ويقوم شارما بتدريس اللغة الانجليزية والهندية والعلوم والرياضيات والتاريخ والجغرافيا.

معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند
معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند

ليس هناك جرس مدرسة ولا مقاعد ولا ألواح للكتابة، حيث يستعيض عنها  شارما بجدار هو جزء من جسر للسكك الحديدية.

 وقال شارما البالغ من العمر 45 عاما "كنت أتمشى فرأيت أبناء العمال وهم يلعبون بالتراب والطين عندما كان هذا الجسر قيد الإنشاء .. تحدثت إلى أولياء أمرهم وسألتهم لماذا لا يتم إرسال أولادهم إلى المدرسة فقالوا إنهم يريدون تعليم أطفالهم لكنهم غير قادرين على تحمل مصاريف تعليمهم فضلا عن أن المدرسة بعيدة جدا".

معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند
معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند
معلم يقدم دروسا مجانية للأطفال خلف جسر في الهند

في البداية لم يلتحق بـ"المدرسة" التي أقيمت في الهواء الطلق سوى طفلين أو ثلاثة لكن الأعداد بدأت تتضخم بعد ذلك.

ولا يوجد أي تمويل حكومي، لذلك يعتمد مشروع شارما على دعم من العامة فضلا عن الهبات التي من خلالها يحصل الأطفال على الكتب والزي المدرسي والأحذية والمواد الغذائية.

ويخصص يوم السبت للعب كرة القدم وغيرها من الألعاب، ولكن صاحب محل البقالة لا تنتهي أعماله هنا فهو مجبر على الذهاب مباشرة إلى متجره بعد ساعات التدريس تلك ليظل يعمل حتى الساعة العاشرة ليلا.

ولم يعد شارما المعلم الوحيد لأولئك الأطفال بعد وجود متطوعين آخرين من كافة أرجاء المدينة.

المصدر: مترو

فادية سنداسني

صفحة أر تي على اليوتيوب