"آلان الكردي" من الروهينغيا.. أين العالم؟

أخبار العالم

أطفال مسلمي الروهينغيا في ميانمار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ids4

تداولت وسائل الإعلام العالمية صورة صادمة لطفل رضيع من مسلمي الروهينغيا يبلغ من العمر 16 شهرا، عثر عليه ميتا وملقى على وجهه في الطين بعد محاولة عائلته الهروب من ميانمار.

وبحسب تقرير نشرته قناة ""، فإن عائلة  الطفل الذي يدعى "محمد شوهيت" حاولت الفرار من منزلها بولاية "راخين" إلى بنغلاديش هربا من الاضطهاد، وغرق المركب الذي كان يقل الأسرة أثناء محاولة عبور نهر "ناف".

وقال زافور علام والد "محمد شوهيت"، الذي لقي حتفه غرقا مع أمه وأخيه وعمه، "عندما رأيت الصورة شعرت أنني أريد الموت بدلا منه، لا رغبة لدي للعيش في هذا العالم".

ويتعرض مسلمو الروهينغيا في ميانمار للاضطهاد والابتزاز، حيث تعتبرهم حكومة ميانمار مهاجرين بنغال، بينما يعتبرهم الكثير من المراقبين الدوليين أقلية من سكان ميانمار الأصليين ويعيشون في ولاية "راخين".

وأضاف زافور، "في قريتنا، كانت طائرات الهليكوبتر تطلق الرصاص علينا، وجنود يفتحون النار علينا، وجدي وجدتي حرقا وهم أحياء، كما أُحرقت قريتنا بأكملها على يد الجيش، ولم يبق أي شيء، لذلك هربنا والتجأنا إلى الغابة".

صورة الطفل محمد شوهت

وأكد والد الطفل الرضيع أن الأهالي يهربون من قرية إلى أخرى، وتابع قائلا: "بقيت أسير على الاقدام 6 أيام ولم أتمكن من النوم والأكل خلال هذه المدة، كان جيش ميانمار يلاحق مسلمي روهينغيا وكنا نغير أماكننا بشكل دائم".

وأضاف، "أريد أن يعرف العالم، لا ينبغي إمهال حكومة ميانمار المزيد من الوقت، إن تأخرتم سيقتلون جميع أبناء ".

المصدر: "سي. أن. أن." + وكالات

هاشم الموسوي