مقتل 28 شخصا جراء تفجير مزدوج وسط بغداد و"داعش" يتبنى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/id3m

تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي التفجير المزدوج الذي استهدف سوقا تجارية في منطقة السنك وسط مدينة بغداد، السبت 31 ديسمبر/كانون الأول، وراح ضحيته 28 شخصا على الأقل فيما أصيب 54 آخرون.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول في وزارة الداخلية قوله إن أول التفجيرين نفذه انتحاري، بينما نجم الثاني عن انفجار عبوة ناسفة.

وذكرت الشرطة أن الهجوم استهدف منطقة تجارية مكتظة، خصوصا في أيام العطلة، قرب متاجر لبيع قطع غيار السيارات.

وأشار شهود عيان إلى أن التفجيرين دويا بالتعاقب، فبعد التفجير الأول وتجمع الناس لمساعدة المصابين هز المنطقة تفجير ثان أدى إلى ارتفاع حصيلة الضحايا.

وكان مدنيون قد أزالوا حطاما خلفه هذا الهجوم، بما في ذلك عربة محطمة، في وقت عملت فيه فرق الإسعاف على نقل المصابين إلى المستشفيات.

إحباط تفجير سيارة مفخخة تستهدف الكاظمية

أفادت قيادة عمليات بغداد، السبت 31 ديسمبر/كانون الأول، بأن القوات العراقية أحبطت هجوما بسيارة مفخخة كانت تستهدف حي الكاظمية شمال بغداد.

وقالت القيادة، في بيان صحفي، إن القوات العراقية في قاطع شمال بغداد، بناء على معلومات استخباراتية، قامت بملاحقة سيارة مفخخة يقودها انتحاريان لتفجيرها في حي الكاظمية، حيث تم نصب كمين والتصدي لها وتفجير السيارة وقتل الانتحاريين فيها".

من جهتها أفادت مديرية الاستخبارات العسكرية، السبت، بأن ثلاثة انتحاريين كانوا داخل السيارة المفخخة، وأن تفجيرها جرى في منطقة الطارمية شمال بغداد.

وفي سياق متصل، قامت القوات العراقية بتفجير عبوات ناسفة في منطقة أبوحبة والكرغول والشيت والشاكرية والبوعباس جنوبي بغداد، بحسب بيان صدر عن قيادة عمليات بغداد.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي