موسكو: نأخذ بعين الاعتبار توصيات أعضاء مجلس الأمن بشأن مشروع القرار حول سوريا

أخبار روسيا

موسكو: نأخذ بعين الاعتبار توصيات أعضاء مجلس الأمن بشأن مشروع القرار حول سوريامندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/id1t

أعلن المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، أن موسكو بصدد إضافة تعديلات على مشروع قرار مجلس الأمن الدولي حول سوريا، آخذة بعين الاعتبار توصيات أعضاء المجلس.

ووصف تشوركين المناقشات التي أجراها أعضاء مجلس الأمن الدولي في اجتماع مغلق له، الجمعة 30 ديسمبر/كانون الأول، بـ"المفيدة والبناءة"، مشيرا إلى أن الوفد الروسي شرح خلالها الاتفاقات حول وقف إطلاق النار التي تم التوصل إليها بين دمشق والمعارضة، بتوسط كل من موسكو وأنقرة، كما أنه أجاب عن أسئلة أعضاء المجلس.

وبحسب تشوركين، فإنهم "قدموا عددا من التوصيات الرامية إلى تحسين نص المشروع. وأنا بصدد الاتصال فورا مع زملائي الأتراك. أظن أن إضافة هذه التوصيات على المشروع لن تشكل صعوبة. إذن، ننوي إدخال هذه التعديلات وإعطاء المشروع صيغة نهائية، على أن يتم التصويت عليه صباح الغد".

تشوركين: نأمل في تبني مجلس الأمن المشروع بالإجماع

وفي وقت سابق من الجمعة، أعلن فيتالي تشوركين أن موسكو وزعت في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار لدعم اتفاقات الهدنة في سوريا وإطلاق عملية المفاوضات بين أطراف الأزمة.

وقال تشوركين، في مؤتمر صحفي عقد في نيويورك: "تم، يوم أمس (الخميس)، في أستانا، بعد جهود مديدة لروسيا وتركيا، الإعلان عن الوثائق المهمة جدا، التي تقضي بوقف الأعمال القتالية في سوريا وتلزم الحكومة والمعارضة بخوض مفاوضات مباشرة في أستانا أواخر شهر يناير (كانون الثاني) المقبل، ولذا، قمنا، بالتعاون مع الوفد التركي، بتوزيع الوثائق الرسمية في مجلس الأمن، وبإعداد مشروع قرار للمصادقة على هذه الوثائق، ووزعنا المشروع الليلة الماضية، وأنوي أن أعرضه اليوم، في اجتماع للمجلس، على الأعضاء".

وأشار تشوركين إلى أن روسيا تأمل في أن تجري عملية التصويت على المشروع والمصادقة عليها بالإجماع صباح الغد السبت.

وشدد المندوب الروسي على أن موسكو ترحب بمشاركة "جميع من يريد الانضمام لمفاوضات جدية" في العملية التفاوضية حول الأزمة السورية.

تشوركين: الهدنة تعمل في سوريا وهي لا تشمل النصرة

وفي سياق متصل، قال تشوركين إن نظام وقف الأعمال القتالية يعمل في سوريا، مضيفا: "أعتقد أن الدلائل الأولية تشير إلى الالتزام به (النظام) على نحو مناسب". 

وأكد تشوركين أن الهدنة المعمول بها حاليا في سوريا، لا تشمل تنظيم "جبهة فتح الشام" ("جبهة النصرة" سابقا).

تشوركين: نتوقع مشاركة إدارة ترامب في التمهيد لمفاوضات أستانا

كما أكد تشوركين أن روسيا تتوقع أن الإدارة الجديدة للولايات المتحدة بقيادة الرئيس المنتخب دونالد ترامب "ستكون مشاركا مهما" في عملية التمهيد للمفاوضات بين أطراف الأزمة السورية في أستانا.

وشدد تشوركين على أن مسألة إجراء المفاوضات في أستانا "تتجاوز إطار الجهود الثنائية لسوريا وتركيا"، قائلا إن "إيران بالتأكيد ستشارك في التمهيد للاجتماع في أستانا".

تشوركين: نأمل في انضمام مصر والسعودية والكويت وقطر للتمهيد للاجتماع

وأضاف تشوركين: "كان هناك اجتماع ثلاثي مهم جدا في موسكو، في 20 ديسمبر (كانون الأول)، بمشاركة وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران، ونأمل في انضمام أطراف أخرى (للمشاورات الروسية التركية الإيرانية)".

وأوضح المندوب الروسي، قائلا: "برأينا، مصر هي دولة من الممكن انخراطها في التمهيد لاجتماع أستانا، وهناك أطراف معنية أخرى مهمة جدا، بما في ذلك السعودية والكويت وقطر".    

يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن، الخميس الماضي، عن التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار في كافة أراضي سوريا، واستعداد الأطراف المتنازعة لبدء مفاوضات السلام.

ودخلت الهدنة حيز التنفيذ في منتصف ليلة الخميس إلى الجمعة، 29 إلى 30 ديسمبر/كانون الأول.

وأوضح بوتين، خلال اجتماع مع وزيري الخارجية والدفاع، سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، أنه تم التوقيع على 3 اتفاقيات، الأولى منها هي اتفاقية وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة. أما الاتفاقية الثانية، فتنص على  حزمة إجراءات لمراقبة نظام وقف إطلاق النار، فيما تمثل الوثيقة الثالثة بيانا حول استعداد الأطراف لبدء مفاوضات السلام حول التسوية السورية.

وأشار بوتين إلى أن روسيا وتركيا وإيران أخذت على عاتقها الالتزامات بمراقبة تنفيذ الهدنة وضمان عملية التسوية السورية.

وبين بوتين أن روسيا وتركيا وإيران أخذت على عاتقها الالتزامات بالرقابة على تنفيذ الهدنة ولعب دور الضامنين لعملية التسوية السورية.

بدوره، كشف وزير الدفاع الروسي أن فصائل المعارضة المسلحة التي انضمت إلى الهدنة في سوريا، تضم أكثر من 60 ألف مسلح. وذكر أن وزارة الدفاع الروسية بتكليف من الرئيس بوتين خاضت على مدى شهرين، مفاوضات  بوساطة تركية، مع قادة المعارضة السورية، بينهم زعماء 7  من التشكيلات الأكثر نفوذا . وأوضح أن تلك الفصائل المعارضة تسيطر على الجزء الأكبر من المناطق  الخارجة عن سلطة دمشق في وسط وشمال سوريا.

ونشرت وزارة الدفاع الروسية، لاحقا، قائمة تشكيلات المعارضة السورية المسلحة المنضمة للهدنة في البلاد، التي تشمل 7 مجموعات، وهي: "فيلق الشام"، "أحرار الشام"، "جيش الإسلام"، "ثوار الشام"، "جيش المجاهدين"، "جيش إدلب"، "الجبهة الشامية".

المصدر: وكالات

رفعت سليمان، قدري يوسف