الدفاع الروسية: الجيش السوري يقترب من استكمال العملية العسكرية في حلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ibcd

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول، أن القوات السورية أصبحت قريبة من استكمال العملية العسكرية في شرق مدينة حلب.

وفي موجز صحفي، أفاد نائب رئيس إدارة العمليات العامة الفريق فيكتور بوزنيخير، أن العمليات الهجومية التي أجرتها القوات الحكومية السورية أسفرت عن طرد المسلحين من كافة الأحياء التي كانوا يسيطرون عليها، ونجح الجيش السوري في "تصفية أكثر من 900 إرهابي وتدمير عشرات من وحدات الأسلحة الثقيلة والمعدات"، بحسب قوله.

وذكر الفريق بوزنيخير أن عمليات الترميم تجري حاليا في جميع المنشآت ذات الأهمية الاجتماعية فور تفكيك الألغام فيها، مشيرا إلى أن عددا من المنشآت قد تم إعادة تزويدها بالمياه والتيار الكهربائي.

وأفاد المسؤول العسكري بأن أفراد قوات الهندسة الروسية أزالوا الألغام عن محيط أكثر من 300 منزل، بما فيها منشآت ذات أهمية اجتماعية، ومسحوا 30 كلم من الطرقات العامة، وأبطلوا مفعول 2742 مادة مشبوهة على مساحة 17 هكتارا.

وتابع قائلا إن أكثر من 5 آلاف مدني، بمن فيهم 1529 طفلا، عادوا إلى منازلهم.
وأضاف الفريق بوزنيخير أن تشكيل الإدارات البلدية التي ستقوم تدريجيا بمهامها الخاصة بإعادة المدينة إلى حياتها الطبيعية، سيبدأ عما قريب في المناطق المحررة، بدعم من مركز التنسيق الروسي للمصالحة الوطنية في سوريا.

سجون للتعذيب والإعدام

وأورد المسؤول العسكري الروسي أن العمل قد بدأ على توثيق الجرائم المرتكبة في حق المدنيين في حلب، وقد تم العثور خلال تفحص المواقع المهجورة من قبل المسلحين على صور وتسجيلات فيديو، تدل على قيام المسلحين بارتكاب أعمال وحشية.

وذكر أن تفقد الأحياء المحررة، أسفر عن العثور على سجون أقامها المسلحون في أقبية بعض المباني السكنية والحكومية، حيث كانوا يعذبون أسراهم ويعدمونهم، مشيرا إلى أن الضحايا هم مشتبه بهم في تنظيم مظاهرات احتجاجية، وكذلك رجال ومراهقون رفضوا الانضمام إلى صفوف المسلحين. ونقل الضابط عن شهود عيان أن إعدام الأبوين أمام أطفالهما كان من ممارسات المتبعة لتخويف المدنيين.

كما أشار الفريق بوزنيخير إلى أن عناصر ما أطلق عليه "المعارضة المعتدلة" مسؤولون عن جزء من الجرائم المرتكبة في حق المدنيين.

المصدر: وكالات

قدري يوسف