لقطات فريدة للقوات الروسية الخاصة في سوريا

أخبار العالم العربي

لقطات فريدة للقوات الروسية الخاصة في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iazl

أكد الكرملين أن وحدات من القوات البرية الروسية موجودة في سوريا منذ بداية العملية العسكرية، وذلك في معرض تعليقه على تقرير بثه التلفزيون حول عمل قوات روسية خاصة في هذا البلد.

وقال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، الاثنين 12 ديسمبر/كانون الأول، ردا على سؤال حول تقرير عن عمل أفراد من القوات الروسية الخاصة في الخطوط الخلفية للمواقع الخاضعة لسيطرة الإرهابيين في سوريا، قال: "يجب طرح كافة الأسئلة حول المواضيع التكتيكية على زملائي في وزارة الدفاع". لكنه أعاد إلى الأذهان أن " وحدات ما من القوات البرية موجودة هناك منذ البداية. ويدور الحديث عن أولئك الذين يضمنون أمن المواقع المؤقتة لمرابطة مجموعة القوات الروسية".

بدورها أوضحت فالينتينا ماتفيينكو، رئيس مجلس الشيوخ (المجلس الأعلى للبرلمان الروسي)، في تصريحات صحفية لها بالإمارات العربية المتحدة، أن الحديث لا يدور عن مشاركة قوات روسية في العمليات العسكرية البرية بسوريا. وأعادت إلى الأذهان أن القوات الجوية والفضائية الروسية تقدم الدعم لعمليات الجيش السوري في إطار الاتفاقية الموقعة مع حكومة البلاد.

وكان التقرير الذي بثته قناة "روسيا 1" يوم الأحد الماضي، قد تضمن لقطات فريدة قدمها الجيش الروسي، لعمليات روسية خاصة في سوريا، ومقابلات مع عسكريين روس شاركوا في تلك العمليات.

وأوضحت القناة أن المهام الرئيسية لهؤلاء العسكريين تكمن في تصفية قياديين في التنظيمات الإرهابية، والرقابة على مواقع تلك التنظيمات، وتوجيه مسار الضربات الجوية الروسية. ويتدرب هؤلاء الأفراد من القوات الخاصة في الأراضي السورية وفي مراكز سرية بأراضي روسيا. ويتم تنسيق كافة العمليات مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مباشرة.

ومن بين اللقطات التي يتضمنها التقرير، صور التقطت من الجو لعملية إنقاذ ملاح قاذفة "سو-24" الروسية التي أُسقطت بصاروخ تركي فوق ريف اللاذقية الشمالي في العام الماضي، وفيديوهات تم التقاطها عبر كاميرات حرارية، لعمليات تصفية قياديين إرهابيين، وكذلك كيفية عمل القناصة الروس في خطوط الجبهة.

وقدم تلك اللقطات والمعلومات الأساسية عن العمليات، قائد القوات الروسية الخاصة في سوريا. وحسب التقرير، عرض "داعش" مئات آلاف الدولارات على أي شخص يكشف عن أي معلومات أو أماكن تواجد هذا القائد العقيد الروسي، الذي تحدث للقناة وهو يدير ظهره إلى الكاميرا.

وتستغرق مهمة كل عسكري روسي في سوريا لمدد تتراوح شهرين و6 أشهر. ولا يحق لهم خلال هذه الفترة الاتصال بذويهم في روسيا، وذلك لأن المقاتلين الروس يتواجدون في الخطوط الخلفية للعدو، ولذلك قد يكشف أي إشعاع من هواتف أو حواسيب محمولة عن مكان تواجدهم.

أما القناصة الروس، فتكمن مهمتهم في مراقبة مواقع الإرهابيين، وتحديد القياديين عن بعد انطلاقا من تصرفاتهم. وبفضل هذه المراقبة، تمكن هؤلاء القناصة من تصفية العديد من القياديين، ومساعدة الجيش السوري في الاستيلاء على مناطق استراتيجية مهمة.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك