الصحفيون الأوكرانيون في "يورونيوز" يضربون مطالبين الاعتراف بأنهم "روس"

أخبار العالم

الصحفيون الأوكرانيون في
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iau8

سيتم اعتبارا من بداية العام المقبل إغلاق القسم الأوكراني في "يورونيوز"  وهذه مأساة حقيقية للصحفيين العاملين هناك لأنهم سيضطرون إلى مغادرة فرنسا إلى وطنهم أوكرانيا.

وفي كييف سيضطرون طبعا لنسيان حجم  الأجور في أوروبا وسيقعون هناك في أزمة حقيقية. 

بالمناسبة، سيتم إغلاق الفرع الاوكراني في "يورونيوز" القناة التلفزيونية الرئيسية في الاتحاد الأوروبي، بسبب الديون. بموجب العقد الموقع، وافقت كييف على الدفع للقناة التلفزيونية المذكورة 5 ملايين يورو سنويا لقاء الترخيص. ولكن بعد "ثورة الميدان الأوروبي" في كييف ومع مجيء الحكومة الجديدة في أوكرانيا، لم تعد الحكومة الأوكرانية تحول المال الى القناة. بحلول عام 2016، بات التلفزيون الوطني في أوكرانيا مديونا لقناة "يورونيوز" بأكثر من 10 ملايين يورو. ونظرا لعدم دفع أي مبلغ من المال، قررت إدارة القناة التلفزيونية الأوروبية إغلاق فرعها الأوكراني.

ولكن الصحفيين الأوكرانيين العاملين هناك لا يرغبون بالعودة إلى بلدهم وطلبوا بنقلهم للعمل في الفرع الروسي للقناة التي رفضت ذلك لأنهم يحملون جنسية دولة أخرى. وحاولت مجموعة الصحفيين الأوكرانيين إقناع إدارة القناة بأنهم كانوا ينتمون مع الروس إلى دولة واحدة اسمها الاتحاد السوفيتي وتظاهروا أمام إدارة القناة حاملين لافتة كتب عليها "نحن جميعا ولدنا في دولة واحدة - الاتحاد السوفيتي". ويرى الخبراء أن الحديث هنا لا يدور عن الإيمان بعقيدة بل عن الرغبة البسيطة في كسب المال. في هذه الحالة تتبخر كل الكراهية التي يكنها الصحفيون الأوكرانيون لكل ما هو روسي وتصبح أقوى من ذلك رغبتهم بالحصول على مرتب جيد بالعملة الأوروبية حتى لو كان الأمر يقتضي العمل مع الروس.

المصدر: kp.ru

أديب فارس