سروة عبد الواحد: نجل بارزاني أهدر دمي ولن أسكت

أخبار العالم العربي

سروة عبد الواحد: نجل بارزاني أهدر دمي ولن أسكت سروة عبد الواحد النائب عن حزب التغيير الكردستاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iasf

ردت النائبة عن كتلة التغير الكردستانية سروة عبد الواحد على بيان ادعت إنه يقضي بـ"إهدار دمها" من قبل منصور مسعود بارزاني، وأن ما أسمتها "العائلة الحاكمة" في الإقليم حرفت مقولتها.

وقالت عبد الواحد في بيان السبت 10 ديسمبر/كانون الأول، "خرجت تظاهرات في ساحة أربيل المركزية من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني يرأسها منصور مسعود بارزاني، هدفها النيل من النائبة سروة عبد الواحد وتشويه دورها الأساس في الدفاع عن الكرد في جميع المحافل، وإنهاء سلطة الحزب الواحد والقائد الأوحد الواحد".

وأشارت النائبة في البرلمان العراقي عن حزب التغيير الكردستاني الى أن "التظاهرات رافقها بيان صادر باسم كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان العراق مملوء بالمغالطات والكلمات التي تدل على ضحالة الفكر والمنطق".

وأضافت، أن "الهدف الأساس للبيان إسكاتي وعدم قول الحقيقة التي لا أسكت عنها أبدا"، مشيرة الى أن "هذه الهجمة الشرسة تطال امرأة كردية برلمانية لا لسبب سوى إننا طالبنا وسنطالب بحقوق الكرد والبيشمركة الأبطال وتحقيق العدالة، ورفع الغبن عن مقاتلينا في المعارك".

واعتبرت عبد الواحد، أن "العائلة الحاكمة في الإقليم زيفت التاريخ وأدخلت جيوش صدام حسين والأتراك الى أرضنا ليقتلوا أبناءنا الثوار منذ عقود"، لافتة الى أنهم "زيفوا مقولتي وحوروا الكلام الى إساءة لثوارنا، وهذا لم يكن القصد من حديثي".

وشددت البرلمانية الكردية بالقول، "إنني عاهدت نفسي أمام الله وأمام الشعب الكردي بأنني سأصدح بالحق ولا أخاف، ودمي الذي هدره منصور مسعود بارزاني في أربيل أمانة عند الله رب العباد، وشعبنا الكردي الصابر المحتسب".

وكانت النائبة عن كتلة التغيير الكردستانية سروة عبد الواحد أكدت، أن الحملة "الظالمة والمسيسة" التي تتعرض لها من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني "محرفة ومضللة"، فيما أكدت أن بعض الأجندات السياسية تحاول خلط الأوراق.

ومن الجدير بالذكر أن هناك صراعا دائرا في السنوات الأخيرة في إقليم كردستان العراق بين الحزب الحاكم "اليمقراطي الكردستاني" بقيادة رئيس الأقليم مسعود برزاني وعدد من الأحزاب الكردستانية الأخرى التي تتهم برزاني بالتفرد بالسلطة.

المصدر: السومرية

هاشم الموسوي

الأزمة اليمنية