سباق مع الزمن لعقد اتفاق ينهي أزمة حلب

أخبار العالم العربي

سباق مع الزمن لعقد اتفاق ينهي أزمة حلبلقاء بين وزيري الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iahv

يواصل وزيرا الخارجية الروسي، سيرغي لافروف والأمريكي، جون كيري مشاوراتهما من أجل تنسيق تفاصيل اتفاق روسي أمريكي جديد، بهدف إنهاء أزمة حلب في سوريا.

ونشرت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، في حسابها على "فيسبوك" صورة، تظهر لافروف وكيري وهما في خضم مناقشة حيوية في قاعة الاجتماعات، حيث تجري أعمال لقاء وزراء الخارجية لدول منظمة الأمن والتعاون الأوروبي بهامبورغ الألمانية.

وقال كيري للصحفيين بعد اللقاء المقتضب، الخميس، 8 ديسمبر/كانون الأول، إن العمل مستمر، معربا عن تفاؤله من فرض التوصل إلى نتيجة. كما أنه لوح بضرورة انتظار صدور رد فعل قيادة البلدين على ما توصلت إليه المحادثات حتى الآن.

وجاءت المشاورات الجديدة بين لافروف وكيري بعد لقائهما المفصل في هامبورغ، مساء الأربعاء، إذ أوضحت وزارة الخارجية الروسية في معرض تعليقها على المحادثات، أنها ركزت على تطورات الوضع العسكري والميداني في حلب الشرقية. وجاء في بيان للخارجية، صدر الخميس، أن الطرفين أكدا على ضرورة استئناف المفاوضات السورية تحت رعاية الأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن، فيما شدد لافروف على أن الشرط الأساسي للتسوية، يكمن في محاربة التنظيمات الإرهابية بحزم.

ومن اللافت أن المشاورات الروسية الأمريكية حول وقف إطلاق النار في حلب شهدت دفعة جديدة بعد أن سلم كيري لافروف، يوم الجمعة الماضي، اقتراحات حول سبل إخراج المسلحين من حلب. بدوره قال لافروف إن هذه الاقتراحات تنسجم مع التوجهات الروسية، وكشف أنها تنص على خروج جميع المسلحين، وليس مقاتلي تنظيم "جبهة فتح الشام" فقط إلى ريف إدلب. لكن لافروف أعلن لاحقا، أن الأمريكيين سحبوا اقتراحهم الأول ووعدوا بتقديم وثيقة مفصلة أخرى. وأكدت الخارجية الروسية أن هناك تبادلا مكثفا للوثائق بين لطرفين، إذ يجري تعديل المشاريع المقترحة باستمرار نظرا لتطورات الوضع الميداني في حلب.

في هذا السياق، أوضح ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي أن موسكو وواشنطن تناقشان حاليا إمكانية فرض هدنة إنسانية جديدة في حلب وكذلك مكافحة الإرهاب.

وبالتزامن مع الاتصالات الروسية الأمريكية، أعلنت الرئاسة التركية أن أنقرة وموسكو تجريان مشاورات مكثفة حول وقف إطلاق النار بسوريا، وذلك بعد يوم على تقديم رئيس الوزراء التركي، بن علي يلديريم الذي زار موسكو مؤخرا، تعهدا بأن أنقرة ستعمل على فصل الإرهابيين عن المعارضة المعتدلة في حلب.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك