لعنة ليتفينينكو تلاحق بريطانيا!

أخبار العالم

لعنة ليتفينينكو تلاحق بريطانيا!ألكسندر ليتفينينكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i8z3

كشفت الصحافة البريطانية عن حالة وفاة غامضة لأحد الأشخاص الذين كانت لهم صلة بما يعرف بقضية الضابط الروسي السابق، ألكسندر ليتفينينكو.

يذكر أن ليتفينينكو وهو ضابط سابق في الاستخبارات الروسية قد هرب من روسيا عام 2000 إلى بريطانيا، وتوفي في لندن في الـ23 من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2006، عن عمر ناهز 44 عاما، فور حصوله على الجنسية البريطانية، (اتضح لاحقا أنه كان يتعامل مع الاستخبارات البريطانية والأمريكية والإسبانية).

وبعد وفاة ليتفينينكو، زعم الخبراء البريطانيون أنهم عثروا على آثار العنصر المشع بولونيوم – 210 في جسده.

ووُجهت الاتهامات إلى رجل الأعمال والنائب في البرلمان الروسي أندريه لوغوفوي بأنه هو من دس المادة القاتلة لليتفينينكو، فيما نفى لوغوفوي الاتهامات وأكد أن وراءها اعتبارات سياسية.

وفي هذا السياق، كشفت صحيفة "ذي تايمز"، الجمعة 25 نوفمبر/تشرين الثاني، أنه عثر على جثة أحد خبراء الإشعاع الذين شاركوا في التحقيق في ملابسات وفاة ليتفينينكو، داخل منزله، وعلى جثته جروح كثيرة.

واستنتج خبراء الطب الشرعي أن الخبير واسمه ماثيو بانتشر، أقدم على الانتحار، لكنهم لم يستبعدوا نهائيا فرضية الاغتيال أيضا. أما المحقق المسؤول عن الإجراءات المتعلقة بالقضية، فتوصل إلى استنتاج نهائي مفاده أن بانتشر انتحر، وطعن نفسه بسكينيْن مرات عديدة، وتوفي بسبب النزيف.

ويعيد هذا الحادث الغامض إلى الأذهان وفاة الأوليغارشي الروسي الهارب إلى بريطانيا بوريس بيريزوفسكي الذي سبق لليتفينينكو أن كان "الذراع اليمنى" له في التسعينات من القرن الماضي. وترأس ليتفينينكو الجهاز الأمني الخاص لبيريزوفسكي على الرغم من مواصلة عمله في هيئة الأمن الفدرالية، وفي نهاية المطاف أقيل ليتفينينكو من الاستخبارات بسبب تورطه في فضائح كثيرة وإدمانه على الكحول.

وكان بيريزوفسكي أحد الشهود في قضية ليتفينينكو، ونقل عن الراحل قوله إنه لا يشكك في أن الاستخبارات الروسية ستغتاله عاجلا أو آجلا، ولا مفر من ذلك.

وفي مارس/آذار عام 2013 عثر على جثة بيريزوفسكي داخل منزل مهجور في ضواحي لندن. وفي نهاية المطاف استنتج المحققون أن بيريزوفسكي، الذي كان على وشك الإفلاس، انتحر، على الرغم من عدم وجود أي أدلة دامغة على ذلك أو إصابات واضحة على الجثة.

بدوره كشف الكرملين أن بيريزوفسكي طلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العفو عنه، قبل أسابيع عدة من وفاته.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانيدوك