الكرملين: بوتين وأردوغان لم يبحثا إنشاء درع صاروخية مشتركة

أخبار العالم

الكرملين: بوتين وأردوغان لم يبحثا إنشاء درع صاروخية مشتركةالرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i3t9

نفى الكرملين أنه طرح إمكانية إنشاء درع صاروخية مشتركة، خلال المحادثات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول يوم الاثنين 10 أكتوبر/تشرين الأول.

وأجاب دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي يوم الثلاثاء 11 أكتوبر/تشرين الأول بالنفي عى سؤال حول ما أوردته وسائل إعلام تركية بشأن طرح هذه الفكرة خلال محادثات الرئيسين على هامش مؤتمر الطاقة الدولي باسطنبول يوم الاثنين.

في الوقت نفسه، أكد بيسكوف أن روسيا تلاحظ المخاطر التي تشكلها الدرع الصاروخية الأمريكية على الأمن الوطني الروسي.

بدورها نفى الجانب التركي على لسان اسماعيل ضمير المتحدث باسم وزارة الدفاع التركية وجود خطط لإنشاء درع صاروخية تركية روسية مشتركة. وقال ضمير أن أنقرة تستعد للشروع في إنشاء منظومة وطنية للدفاع المضاد للصواريخ، مضيفا أنه لا وجود لأي اتفاق مع روسيا بهذا الشأن.

وكان الرئيس الروسي قد أعلن بعد انتهاء محادثاته مع نظيره التركي، أن موسكو مستعدة للتعاون مع أنقرة في المجال العسكري التقني، وتنفيذ عدد من المشاريع الكبرى. وفي هذا السياق، نقلت وسائل إعلام عن مصدر دبلوماسي تركي أن أنقرة قد تدرس اقتراح روسيا حول إنشاء منظومة درع صاروخية مشتركة.

يذكر أن تركيا اختارت، بعد مناقصة جرت في سبتمبر/أيلول عام 2013، شركة صينية لتصميم هيكلية الدرع الصاروخية المستقبلية للبلاد، ورفضت اقتراح قدمته شركة روسية باعتباره باهظ الثمن، كما أنها رفضت اقتراحا أمريكيا، قدمته شركتا "رايثون" و"لوكهيد مارتن".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2015، قررت الحكومة التركية، تحت ضغوط حلف الناتو، إلغاء العقد مع الشركة الصينية، والتوجه لبناء منظومة مطورة محليا للدفاع الصاروخي، لكنها أجرت منذ ذلك الوقت، مفاوضات مع شركات أمريكية وأوروبية حول المشاركة في هذا المشروع.

وذكرت وسائل إعلام نقلا عن مصادر دبلوماسية انه بعد انتهاء اللقاء بين بوتين وأردوغان في اسطنبول، توجهت السلطات التركية إلى الشركة الروسية التي سبق لها أن شاركت في المناقصة، بطلب تقديم اقتراحها من جديد، ليتنافس مع ما يقترحه الأمريكيون والأوروبيون.

بيسكوف: المزاعم حول عزل بوتين دوليا سخيفة

كما أكد بيسكوف أن مزاعم بعض وسائل الإعلام حول "حالة عزلة" يواجهها الرئيس الروسي الروسي فلاديمير بوتين في المحافل الدولية، لا تمتلك أي أساس واقعي لها. وذكر بأن هذه المزاعم لا تتناسب بأي شكل من الاشكال مع جدول أعمال بوتين الحافل باللقاءات مع الشركاء الأجانب.

واستدرك قائلا: "إننا قرأنا الأسبوع الماضي مزاعم لوسائل إعلام فرنسية مفادها أن الرئيس الروسي يصر على القيام بزيارة إلى باريس لكي يخرج من العزلة. أنه هراء مطلق".

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك