بوتين يلغي زيارته المقررة إلى باريس

أخبار روسيا

بوتين يلغي زيارته المقررة إلى باريسفلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i3se

أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الثلاثاء 11 أكتوبر/تشرين الأول، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرر إلغاء زيارته الرسمية إلى باريس المقررة في 19 الشهر الجاري.

وأوضح بيسكوف أن هذا القرار جاء بسبب "الفعاليات المتعلقة بافتتاح المركز الثقافي الروسي في العاصمة الفرنسية التي أصبحت خارج جدول أعمال الزيارة" على حد قول المتحدث باسم الرئيس الروسي.

في غضون ذلك، أفادت وكالة "رويتز" عن مصدر في الرئاسة الفرنسية بأن الطرف الروسي أقر تأجيل زيارة بوتين صباح الثلاثاء، بعد أن توجه قصر الإليزيه إلى الكرملين باقتراح تقصير زيارة بوتين المرتقبة إلى باريس على عقد اجتماع مع نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، مع استثناء مشاركة الزعيم الروسي في فعاليات آخرى، كما كان مقررا أصلا.

وأكد بيسكوف أن الادعاءات التي تداولتها الصحف الفرنسية القائلة إن إلغاء زيارة بوتين قد يكون مؤشرا على عزلته دوليا، أكد بأنها باطلة تماما، مضيفا أن جدول الأعمال المكثف للرئيس الروسي يدل على عكس ذلك.

وقال المتحدث إن الرئيس الروسي لا يرى أي مشكلة في إلغاء زيارته إلى باريس، مضيفا أن بوتين أكد منذ البداية في اتصالاته مع نظيره الفرنسي أن هذه الزيارة ستجري في الموعد المريح بالنسبة لفرانسوا هولاند.

وأضاف بيسكوف أن الطرفين سيحددان لاحقا، على أساس توافقي، موعدا جديدا لزيارة بوتين إلى العاصمة الفرنسية.

وذكر بيسكوف أن هذه الزيارة لم تقض بإجراء مفاوضات بصيغة "رباعي النورماندي" في العاصمة الفرنسية، مضيفا: "يبدو أن مجموعات الاتصال تواجه صعوبات في عملها، ولكن الحوار في اتجاهات مختلفة لا يزال مستمرا".

وقال المتحدث إن موعد ومكان عقد مفاوضات "الرباعي" سيعلنان بعد نضوج الظروف الملائمة.

من جانبه، أعرب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في خطابه أثناء أعمال الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في مدينة ستراسبورغ الفرنسية عن جاهزيته للقاء بوتين في أي لحظة.

وقال الزعيم الفرنسي أنه لم ينظر في إمكانية زيارة نظيره الروسي إلى باريس إلا على اعتبارها تهدف حصرا إلى بحث الملف السوري، وقال:"لا اعتزم مرافقة بوتين أثناء المراسم (افتتاح المركز الثقافي الروسي) بل أنا جاهز لمواصلة البحث في مشاكل سوريا حصرا، وهذا هو ما أكدته للرئيس الروسي".

وأضاف هولاند أن إلغاء زيارة الرئيس الروسي إلى باريس لن يمنع الطرفين من استغلال فرص أخرى لمواصلة الحوار بشأن المسائل الأكثر إلحاحا المطروحة على أجندة العلاقات الثنائية بينهما، داعيا إلى الحوار المتين والصريح مع موسكو.

المصدر: وكالات

أندريه بودروف