هل تعتزم برلين فرض عقوبات على موسكو على خلفية الأزمة السورية؟

أخبار العالم

هل تعتزم برلين فرض عقوبات على موسكو على خلفية الأزمة السورية؟البوندستاغ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i3cs

أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني "البوندستاغ"، نوربيرت ريتغين، الخميس 6 أكتوبر/تشرين الأول، أن برلين قد تفرض عقوبات جديدة على روسيا في ظل تصعيد الأوضاع بسوريا.

وأعلن ريتغين، وهو عضو في الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تترأسه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، في حديث إلى صحيفة "زود دويتشي تسايتونغ" الألمانية، أن عدم اتخاذ خطوات، وعدم فرض عقوبات، ردا على "أخطر جرائم حرب" ترتكب في سوريا وتتحمل موسكو المسؤولية عنها، سيؤدي إلى اندلاع فضيحة.

وأضاف المسؤول أن العقوبات الجديدة سيكون لها تأثير طويل الأمد، موضحا أنها ستجبر روسيا في المستقبل على تغيير النهج الذي تتبعه في سوريا.

وانتقد ريتغين بعض الدول الأوروبية التي "لا تسمي الأشياء بأسمائها" ولم تقدم على اتخاذ الخطوات المطلوبة إزاء روسيا، خوفا من عواقب ذلك.

من جانب آخر، نشرت صحيفة "إيزفيستيا" الروسية تقريرا، أشارت فيه إلى أنه لم يؤكد أي من مصادر مطلعة في الأوساط السياسية الألمانية عزم بلاده على تشديد العقوبات ضد موسكو.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في كتلة الحزبين الديمقراطي المسيحي والاجتماعي المسيحي (أكبر كتلة في البوندستاغ) قولها إنها لا تعرف عن أي مقترح لفرض عقوبات جديدة ضد روسيا، وذلك ما أكده أيضا فيليب غايغير، المتحدث الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي في البوندستاغ، والذي يندمج أيضا في الائتلاف الحاكم.

وسبق أن أفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شيفير الأربعاء الماضي، عشية اجتماع مسؤولي عدة دول غربية في برلين لبحث الأزمة السورية، أفاد بغياب أي مقترحات، سواء كانت مطروحة على النقاش في ألمانيا من داخل البلاد أو من خارجها، لفرض عقوبات على روسيا لدورها في سوريا.

في غضون ذلك، حذر المتحدث الصحفي باسم حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني، أندريس زيلنير، لـRT من تداعيات خطيرة قد  تتمخض عن فرض برلين عقوبات ضد موسكو، مشددا على ضرورة أن تنهج بلاده المسلك المستقل دون الخضوع لنفوذ الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا.

من جانبه، أفاد رئيس اتحاد شبيبة الحزب اليساري في ألمانيا، يولي جوكوفسكي، لـRT بأن القوى اليسارية في البرلمان الألماني لن تدعم قرار تشديد العقوبات ضد روسيا، موضحا أنه ينبغي أن تكمن الأولوية بالنسبة لبلاده في معالجة المشاكل الداخلية، لا في البحث عن عدو خارجي.

يذكر أن البيت الأبيض أعلن الثلاثاء الماضي أن الولايات المتحدة لا تستبعد فرض عقوبات جديدة ضد موسكو، ولكن بشرط انضمام حلفاء واشنطن إلى تلك العقوبات.

وفي السياق نفسه نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأربعاء عن مصدر مطلع لم تكشف عن هويته، أن برلين تدرس إمكانية اتخاذ إجراءات من شأنها "إجبار موسكو على تغيير تعاطيها مع الملف السوري"، مضيفا أن بحث إمكانية فرض عقوبات جديدة ضد روسيا لا زال في مراحل مبكرة.

وأكد دميتري بيسكوف، المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي، الخميس، تعليقا على هذه الأنباء، غياب أي أرضية لفرض عقوبات ضد موسكو على خلفية الأحداث في سوريا، مشيرا إلى أن روسيا هي الدولة الوحيدة التي تتواجد قواتها المسلحة في هذه البلاد بصورة شرعية من وجهة نظر القانون الدولي، فيما لم تتلق أي دولة أخرى تجري قواتها عمليات في الأراضي السورية طلبا رسميا من حكومة دمشق.

المصدر: وكالات

أندريه بودروف

فيسبوك 12مليون