الملك توتي يطفئ شمعته الأربعين ونجوم العالم يتسابقون لتهنئته

الرياضة

الملك توتي يطفئ شمعته الأربعين ونجوم العالم يتسابقون لتهنئتهأسطورة كرة القدم الإيطالية فرانشيسكو توتي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i298

يحتفل أسطورة كرة القدم الإيطالية فرانشيسكو توتي، الثلاثاء 27 سبتمبر/أيلول، بعيد ميلاده الأربعين، بعد أعوام طويلة في الملاعب حقق خلالها إنجازات كبيرة مع روما والمنتخب الإيطالي.

ونجح فرانشيسكو توتي، الأحد 25 سبتمبر/أيلول الماضي في الوصول إلى 250 هدفا مع روما في الدوري الإيطالي خلال مواجهة تورينو، وذلك قبل يومين من بلوغه سن الأربعين.

ورفض اللاعب الإيطالي المخضرم ارتداء قميص آخر خلال مسيرته الاحترافية، حيث رفض العديد من العروض من فرق عريقة، مثل ريال مدريد ومانشستر يونايتد.

وأوضح ذات مرة سبب رفضه هذه العروض بقوله: "أتيحت لي العديد من الفرص للانتقال وكنت دائما أقول لا، أريد أن ألعب لنادٍ وحيد، أنا ابن روما وعاشق نادي روما، هكذا سأظل حتى الموت، كما أنني لا أعرف كيف يمكن تبرير ذلك لأبنائي في المستقبل".

ومنذ بداياته بقميص روما، سجل أسطورة نادي روما أهدافاً وأرقاماً قياسية بالجملة، وهو اللاعب الأكثر مشاركة في تاريخ النادي وهدافه التاريخي، كما يعتبر توتي اللاعب الأكثر تهديفاً مع ناد واحد في تاريخ كرة القدم الإيطالية.

وكان المسؤولون عن متحف الشمع قد رأوا في العام 2014 أن الوقت قد حان للقيام بلفتة تقدير وتكريم للنجم الإيطالي، حيث أبدعت النحاتة فرانشيسكا رومانا دي نونزيو تمثالا من الشمع للمتوج بلقب المونديال للعام 2006 وهو معروض الآن في المتحف.

وحتى خارج الحدود، يحظى توتي باحترام كبير، وهو ما تجلى خلال هذه السنة عندما دخل بديلا في الدقيقة 74 في مباراة ريال مدريد ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا، حيث وقف حينها ملعب "سانتياغو بيرنابيو" احتراماً له وصفقت له الجماهير بحرارة.

وفي نظر القائد الخالد، فإن انتصارات روما لا يمكن مقارنتها مع أي شيء. صحيح أن بطل إيطاليا للعام 2001 نجح في التتويج بكأس العالم 2006، لكن عند سؤاله أياً من هاتين التجربتين تريد أن تعيشها، قال دون تفكير: "لقب السكوديتو مع روما دون تردد، إنها فرحة لا تقارن".

وبدأت قصة توتي مع منتخب إيطاليا في العام 1998 في معسكر أقيم في مدينة أودينيزي خلال مباراة تحضيرية ضد سويسرا، قبل أن يصرح في العام 2007، بعد أن لعب ما مجموعه 58 مباراة مع المنتخب الوطني وسجل تسعة أهداف، بخصوص أكبر نجاحاته بالقميص الأزرق : "أغادر الآن بعد فوز باللقب العالمي ومركز الوصافة في البطولة الأوروبية بالعام 2000 ولقب رفقة منتخب تحت 21 سنة".

وهنأ نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ولاعب التنس الإسباني رافاييل نادال، والعداء الجامايكي يوسين بولت قائد نادي روما الإيطالي، فرانشيسكو توتي،والنجم أليساندرو دل بييرو بمناسبة عيد ميلاده الأربعين.

وانهالت رسائل التهئنة والتقدير على النجم الإيطالي من جانب العديد من الرياضيين، ويبرز من بينهم أيضا البرتغالي لويس كارلوس ألميدا "ناني" لاعب فالنسيا، واللاعب الإيطالي السابق فابيو كانافارو، ومواطنه أندريا بيرلو، لاعب نيويورك سيتي.

ونشر ميسي رسالة تهنئة عبر صفحة توتي على موقع "فيس بوك" جاء فيها: "مرحبا فرانشيسكو، في البداية أتمنى لك عيد ميلاد سعيد، وأن تقضي يوما طيبا. طالما كنت معجبا بك. اليوم الذي تعرفت عليه فيك ازداد إعجابي بك. أتمنى لك الأفضل، وآمل في رؤيتك تلعب عامين إضافيين".

وهنأ رافائيل نادال قائد روما، عبر مقطع فيديو بالإيطالية، قال فيه: "أود تهنئتك بعيد ميلادك الأربعين. أتمنى لك يومًا سعيدًا والأفضل في هذا الموسم".

كما تلقى توتي، من العداء الجامايكي يوسين بولت، الذي توج تسع مرات بالميدالية الذهبية الأوليمبية، وهو مشجع كبير لكرة القدم.

وقال بولت: "عيد ميلاد سعيد لأسطورة. لقد كانت معرفتك شرف لي، ومازالت هكذا".

من جانبه قال ناني: "أود أن أشكرك لكل ما قدمته. لا أعرفك شخصيًا، لكنك دائمًا كنت نموذجًا بالنسبة لي".

أما أندريا بيرلو، الذي توج مع توتي والمنتخب الإيطالي عام 2006 بكأس العالم، فهنأ النجم الإيطالي، وأكد أنه مازال قادرًا على تسجيل الأهداف وإسعاد جمهوره.

المصدر: وكالات