مقبرة لحيوانات الماموث تكتشف في سيبيريا

العلوم والتكنولوجيا

مقبرة لحيوانات الماموث تكتشف في سيبيريامقبرة لحيوانات الماموث تكتشف في سيبيريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i24p

أورد موقع جامعة توسك الحكومية على الإنترنت أن باحثي الجامعة قاموا بحفريات في مقاطعة نوفوسيبيرسك فوجدوا مقبرة كبيرة تضم عظام حيوانات الماموث وبقايا منها لا مثيل لها في روسيا.

فقد عثر علماء المتحجرات من الجامعة وطلابها على طبقة من التراب مليئة بعظام حيوانات قديمة على عمق 1.7 -2.1 متر، وهي حيوانات كانت أضخم بكثير من مثيلاتها الأحدث عهدا من الناحية الجيولوجية. وبلغت كثافة عظام الحيوانات في تلك الطبقة التي يساوي سمكها ما لا يزيد عن نصف المتر أرقاما قياسية حيث زادت في بعض المواقع عن 100 لقية تتألف من فقرات وأضلاع وعظام أطراف في 1 متر مربع.
وقد اتصفت بقايا حيوانات الماموث المكتشفة في موقع إجراء الحفريات بحالة جيدة حيث كانت مردومة بطبقة من الرمل والطين في الوادي بعد أن ماتت فيه منذ سنوات عديدة. ويعتقد الباحثون أن العظام المكتشفة مؤخرا تعزى إلى حيوانات الماموث التي عاشت قبل الحيوانات التي عثر العلماء على بقاياها في مواقع أخرى منذ ستينيات القرن الماضي بعدة آلاف الأعوام.
فكان عظم فخذ ماموث وطوله 1.15 متر أكبر لقية في موقع الحفريات المذكور وهو يعزى، على ما يبدو، لذكَر ماموث كان عمره 45-50 عاما وبلغ وزنه 5-6 أطنان أو أكثر وزاد ارتفاعه عن 3 أمتار. ومن المحتمل أن تكون بقايا هذا الحيوان ظلت في التراب نحو 25 ألف عام. وينوي العلماء تدقيق هذا العمر بعد إجراء تحليل بالكربون المشع.
المصدر: نوفوستي

أفلام وثائقية