لماذا لم تنصت إسرائيل لـ "الملاك"؟

أخبار العالم العربي

لماذا لم تنصت إسرائيل لـ قوات إسرائيلية فوق مرتفعات الجولان - 1973
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i02v

نشرت مجلة "المصلحة القومية" الأمريكية مؤخرا تقريرا عن المستشار السياسي والأمني للرئيس أنور السادات، استعرضت فيه معلومات وردت في كتاب جديد للخبير الإسرائيلي يوري بار جوزيف.

وذكر التقرير الذي حمل عنوان: كيف تجاهلت إسرائيل أكثر الجواسيس قيمة؟ أن أشرف مروان زوج ابنة جمال عبد الناصر والذي أصبح فيما بعد أحد أهم مستشاري الرئيس محمد أنور السادات كان أفضل من جندهم الموساد في تاريخ إسرائيل، إلا أن تل أبيب لم تستمع إليه.

 المجلة قالت إن أشرف مروان اتصل عام 1970 بالسفارة الإسرائيلية في لندن وعرض خدماته على أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، وأطلق عليه الموساد اسما حركيا هو "الملاك"، وعده من أهم أرصدته على الإطلاق، وكان يجتمع به في أحيانا كثيرة لاستخلاص المعلومات منه وجها لوجه تسفي زامير، رئيس الجهاز حينها.

 زود "الملاك" إسرائيل بمعلومات كاملة عن المعركة المقبلة والقوات المسلحة المصرية والخطط الحربية المصرية لمهاجمة إسرائيل عبر قناة السويس، وقدّم لهم أيضا تفاصيل اجتماعات السادات مع قادة الاتحاد السوفييتي وتقارير بشحنات الأسلحة السوفيتية إلى القاهرة.

 لكن خبراء الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، المصدر الوحيد المسؤول عن تقديرات الاستخبارات الوطنية حول إمكانية أن تمضي مصر إلى الحرب، كانوا على ثقة بأن السادات لن يجازف بمحاربة إسرائيل، لتفوقها الجوي الساحق، على الرغم من أن أشرف مروان ذكر لهم عام 1972 أن الرئيس المصري يعتقد أن لا خيار أمامه إلا الحرب، وأنه يخطط لحرب محدودة لكسر الجمود.

وقال تقرير مجلة "المصلحة القومية" إن "الملاك" أبلغ زامير، رئيس الموساد في أغسطس 1973 أن السادات سافر إلى السعودية، وأسرّ للملك فيصل بأنه سيهاجم مع سوريا إسرائيل، ووعد الأخير بفرض حظر للنفط على الولايات المتحدة إذا وقفت مع إسرائيل، مشيرا إلى أن الإسرائيليين تقاسموا معلومات "الملاك" بالخصوص مع إدارة الرئيس نيكسون، إلا أن وزير الخارجية هنري كيسنجر تجاهل على ما يبدو التحذير من أن سلاح النفط يعد في ذلك الوقت للاستخدام.

وعلى الرغم من غيوم حرب أكتوبر، واصل جنرالات إسرائيل في تلك الأيام التمسك بقناعتهم بأنه لا يوجد ما يدعو للقلق، واقنعوا وزير الدفاع موشي ديان بأن الحرب ليست وشيكة، بل إن رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلي إيلي زعيرا قال إنه لا يوجد أي سبب لتوقع الحرب حتى حين بدأ السوفييت في إجلاء جماعي عاجل لمستشاريهم المدنيين من مصر وسوريا.

 وذكر التقرير أن "الملاك"، وقبل يوم من حرب أكتوبر، استدعى رئيس الموساد تسفي زامير على عجل إلى لندن ليخبره بأن الهجوم سيبدأ في 6 أكتوبر 1973  المصادف لما يدعى بـ "يوم الغفران" في إسرائيل، وكان يمكن لإسرائيل أن تحشد جيشها بطريقة أفضل لو استمعت لـ"الملاك"، بحسب المجلة الأمريكية التي قالت إن ذلك التحذير في الدقائق الأخيرة من المحتمل أن يكون حال دون حفاظ إسرائيل على مرتفعات الجولان التي تحتلها.

 يُذكر أن أشرف مروان، رجل الأعمال المصري الذي يقول المتخصصون في الاستخبارات الإسرائيلية إنه قدم خدمات جليلة لإسرائيل وتلقى أموالا طائلة منها ومن السعودية التي قدم إليها خدماته أيضا، وكان المستشار السياسي والأمني للرئيس السادات، فارق الحياة في 27 يونيو 2007 إثر سقوطه من شرفة منزله بلندن.

 ويقول المدافعون عن أشرف مروان بأنه كان جاسوسا مزدوجا لصالح إسرائيل ومصر، وينفي البعض منهم تماما أن يكون قد تجسس لصالح تل أبيب، مشددين على أنه وطني من طراز رفيع.

 المصدر: "المصلحة القومية"