بوتين: نقاط خلاف تقنية تفصلنا عن اتفاق الهدنة في سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzum

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعليقا على لقائه الأخير بنظيره الأمريكي باراك أوباما، إن موسكو وواشنطن أقدمتا على خطوة جديدة لإطلاق التعاون حول سوريا، مؤكدا بقاء نقاط اختلاف تقنية

وتابع بوتين في مؤتمر صحفي عقده في أعقاب قمة العشرين في الصين يوم الاثنين 5 سبتمبر/أيلول، أن الطرفين بحثا خلال اللقاء جميع المسائل المطروحة بالتفاصيل وتوصلا إلى تفاهم متبادل.

واستدرك قائلا: "إننا مع أوباما انخرطنا في النقاش بالتفاصيل وجها لوجه. وأعتقد أننا توصلنا إلى تفهم لمواقف بعضنا البعض وإلى تفهم للقضايا التي نواجهها. ويجب علينا معالجة بعض النقاط التقنية، وإذا تمكن (وزيرا الخارجية) كيري ولافروف من إحراز هذا الهدف، فسيعني ذلك أننا أقدمنا على خطوة جديدة إلى الأمام لتسوية الأزمة السورية".

ولم يستبعد بوتين التوصل إلى اتفاق مع واشنطن حول سوريا في غضون أيام عدة.

وأضاف بوتين: "من السابق لأوانه الحديث عن أي أطر لاتفاقنا، لكنني أعول كثيرا على التوصل إلى هذا الاتفاق، ولدينا ما يبعث على الأمل في تحقيق هذا الهدف خلال الأيام القليلة القادمة. ويمكنني القول إن عملنا المشترك مع الولايات المتحدة لمحاربة التنظيمات الإرهابية، بما في ذلك على المسار السوري، سيشهد تحسنا وتكثيفا بقدر كبير".

وأكد بوتين أن هناك "تقاربا معينا" فيما يخص مواقف موسكو وواشنطن من التسوية السورية.

وقال ردا على سؤال حول التعاون الروسي الأمريكي التركي في الملف السوري وحول أهداف عملية محاربة الإرهاب التي أطلقتها أنقرة في شمال سوريا: "لا يمكننا أن نكون واثقين مئة بالمئة من أهداف أحد، لكن حوارنا حول المسائل المتعلقة بسوريا مستمر مع الشركاء الأتراك والأمريكيين على حد سواء".

وأضاف: "على الرغم من كل شيء، هناك تقارب معين لمواقفنا وتفاهم حول ماهي الخطوات التي يمكننا أن نقدم عليها من أجل نزع فتيل التصعيد في سوريا والبحث عن حلول مقبولة للجميع".

وأوضح أن وزيرتي الخارجية في روسيا والولايات المتحدة تواصلان العمل على إتمام صياغة لاتفاقات الأولية، لكنه أعرب عن قناعته بـ"إننا على الطريق الصحيح، وأعتقد أنه بإمكاننا أن نتوصل إلى اتفاق لو لفترة زمنية معينة، لكي نحاول سويا وبنشاط، تصويب الوضع في سوريا".

وأكد أنه على روسيا أن تجري مشاورات مع الحكومة السورية حول مضمون تلك الاتفاقات، وإبلاغ الشركاء الآخرين، وبالدرجة الأولى، إيران.

العملية التركية في سوريا لم تفاجئ موسكو

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن توغل القوات التركية شمالي سوريا لم يفاجئ روسيا.

وقال بوتين: "كنا ندرك ما يحدث وإلى أين تتجه الأمور. ونحن نرى تحركات القوات، والتطلعات، والقضايا التي تظهر في تركيا بسبب الأحداث في سوريا.. إننا نرى كل شيء جيدا، وبشكل عام، لا مفاجآت بالنسبة لنا. لكنني أكرر مجددا: إننا لا نرحب بأي خطوات تتعارض مع أحكام ومبادئ القانون الدولي".

واستطرد قائلا: "وفيما يخص استعادة علاقتنا، فيجري العمل في هذا الاتجاه طبقا للخطة، ولكن ليس بالوتيرة التي يريدها الشركاء الأتراك".

واعتبر أن "الشيء الأهم هو توفير القاعدة لاستعادة التعاون كامل النطاق".

وأضاف أن موسكو تنتظر صدور نتائج التحقيقات مع المذنبين في إسقاط قاذفة "سو-24" الروسية في سماء سوريا وقتل قائدها.

وأوضح أن الشروع في تطبيع العلاقات الروسية-التركية مرتبط بهذه التحقيقات. وأوضح قائلا: "يرتبط ذلك باعتقال الطيار الذي وجه الضربة إلى طائرتنا، كما ألقي القبض على شخص أطلق النار من أراضي سوريا على الطيارين الروسيين بعد قفزهما من الطائرة".

وأضاف: "إننا ننتظر نتائج التحقيقات التي تجريها السلطات التركية، وفي أي حال من الأحوال، إننا نرى سعي القيادة التركية لاستعادة العلاقات الروسية-التركية".

وأضاف أن الجانب الروسي يسمع اليوم من أنقرة أن استهداف القاذفة التركية جاء بلا موافقة من القيادة التركية، وشدد مجددا على ضرورة انتظار صدور نتائج التحقيقات.

كما أكد بوتين استعداد روسيا لاستعادة العلاقات الطبيعية مع الولايات المتحدة، واصفا وضعها الحالي بأنه غير طبيعي.

وتابع أنه على واشنطن، إن أرادت تحسين العلاقات مع موسكو، إلغاء العقوبات والبحث عن حلول وسط. وكشف أنه لم يتناول موضوع العقوبات مع نظيره الأمريكي إلا بشكل مقتضب جدا.

وأكد أن الولايات المتحدة شريك مهم جدا بالنسبة لروسيا ولاسيما في المجال الأمن.

المصدر: وكالات