محادثات ألمانية فرنسية في كييف حول اتفاقات مينسك

أخبار العالم

محادثات ألمانية فرنسية في كييف حول اتفاقات مينسكوزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، ونظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzlb

أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، الجمعة 2 سبتمبر/أيلول، أنه يحضر مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، زيارة جديدة لكييف لمناقشة "اتفاقيات مينسك".

وقال إيرولت لدى وصوله إلى اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: "نحن وفالتر شتاينماير جاهزون للتوجه إلى كييف.. نحن نختار التاريخ لمناقشة تنفيذ اتفاقات مينسك والخروج من الوضع الحالي غير المقبول".

وأضاف إيرولت: "نحن نرى وقف إطلاق النار في فترة بدء العام الدراسي الجديد كعلامة جيدة لتنفيذ حقيقي لاتفاقات مينسك"، مؤكدا أن فرنسا وألمانيا ستبذلان كل شيء لاستئناف المحادثات بـ"صيغة نورماندي".

وقال إيرولت: "على الرغم من أننا نلاحظ قلقا من الجانب الروسي بخصوص "صيغة نورماندي"، ليس بجورها لكن نتيجة الحوادث الأخيرة في شبه جزيرة القرم، لكننا عازمون على تحقيق تنفيذ اتفاقات مينسك، وسوف نبذل كل جهد ممكن لاستئناف حوار مثمر".

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الأمن الفدرالي الروسية كانت قد أعلنت، في العاشر من أغسطس/آب الماضي عن اعتقال مجموعة من المخربين في أراضي القرم، تسللوا ليلتي الـ 7 والـ8 أغسطس/آب عبر الحدود مع أوكرانيا، وإحباط سلسلة أعمال إرهابية خططت لها المديرية العامة للاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية.

وأسفرت الاشتباكات مع المخربين الأوكرانيين عن مقتل اثنين من العسكريين الروس في شبه جزيرة القرم.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على خلفية هذه الاشتباكات أنه يعتبر عقد لقاء بـ"صيغة نورماندي" أمرا غير مجدي، قائلا: "بطبيعة الحال، في اللقاء في هذه الظروف بـ"صيغة نورماندي" في الصين بلا معنى، لأنه على ما يبدو أن أولئك الأشخاص الذين استولوا في ذلك الوقت على السلطة في كييف مستمرون بذلك، بدلا من البحث عن حل وسط، والبحث عن سبل التسوية السلمية، انتقلوا إلى ممارسة الإرهاب".

المصدر: تاس