وسائل إعلام: كييف تستعد سريا لتعبئة عاجلة

أخبار العالم

وسائل إعلام: كييف تستعد سريا لتعبئة عاجلةعناصر في الجيش الأوكراني - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hz3h

أفادت وكالة "فيستي" الأوكرانية، الاثنين 29 أغسطس/آب، نقلا عن مصدر مقرب من وزارة الدفاع أن الوزارة أرسلت إلى دوائر التجنيد أوامر سرية للاستعداد للتعبئة العاجلة.

وفسر المصدر هذه الخطوة بأنها تتخذ "تحسبا لاستفزازات" متوقعة من قبل قوات جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين ذاتيا، من جهة، والقوات الروسية في القرم، من جهة أخرى، مضيفا أن المنطقة التي ستشملها التعبئة لم تتضح بعد، ولكن الاستعدادات لها مستمرة.

في المقابل، نفى رئيس دائرة التجنيد في العاصمة الاوكرانية كييف إيغور سلوسارينكو هذه الأنباء، قائلا للوكالة: "لا يمكن الحديث عن ذلك طالما لم يعلن الرئيس (الأوكراني بيترو بوروشينكو) رسميا عن التعبئة، ولن تتخذ أي خطوات دون إصدار أوامر مناسبة".

وكانت هيئة الأركان العامة الأوكرانية قد أعلنت، في وقت سابق من الشهر الجاري، عن تعزيز قواتها المرابطة في المنطقة الحدودية مع شبه جزيرة القرم الروسية، مؤكدة أن الرئيس بوروشينكو أصدر مرسوما يرفع حالة التأهب إلى الدرجة القصوى في هذه القوات، فضلا عن وحدات الجيش الأوكراني المرابطة في المناطق المتاخمة لخط التماس بدونباس.

جاء ذلك في وقت تحذر فيه سلطات جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك من أن كييف تسعى إلى التصعيد من حدة التوتر في دونباس، حيث تواصل المدفعية الأوكرانية قصفها المستمر على مناطق مأهولة في الجمهوريتين المعلنتين من جانب واحد، انتهاكا لاتفاقات مينسك.

وأعلنت سلطات جمهورية دونيتسك قبل أيام أن كييف تحشد معدات ثقيلة ومدرعات وجنودا على مقربة من خط التماس، في خطوة، يعتقد أنها تشير إلى استعداد السلطات الأوكرانية لشن هجوم على دونباس بغية بسط سيطرتها على المنطقة.

يذكر أن القوات الأوكرانية أطلقت عملية عسكرية في منطقة دونباس جنوب شرق أوكرانيا، في أبريل/نيسان 2014، بعد رفض سكانها الاعتراف بالسلطة الانقلابية في كييف، وأودت الأعمال القتالية بين الجيش الأوكراني وقوات الدفاع الشعبي في دونباس بأرواح حوالي 9.5 ألف شخص.

من جانب آخر، ألقت هيئة الأمن الفدرالي الروسية يوم 10 أغسطس/آب القبض على مجموعة من المخربين، تسللوا إلى جمهورية القرم عبر الحدود مع أوكرانيا لتنفيذ سلسلة أعمال إرهابية، حسب مخططات المديرية العامة للاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية. ولكن كييف نفت ذلك بشكل قاطع.

تجدر الإشارة إلى أن شبه جزيرة القرم عادت إلى روسيا بعد تصويت أكثر من 96% من سكانها لصالح انضمامها إلى قوام الاتحاد الروسي، في استفتاء شعبي جرى في مارس/آذار 2014. لكن كييف تصر حتى الآن على عدم الاعتراف بنتائج التصويت هذا، وتدعي عائدية القرم لها.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون