"سوريا الديمقراطية" لـRT: نحو 50 مدرعة تركية داخل جرابلس مدعومة بالطيران التركي

أخبار العالم العربي

مدرعات تركية بقرقميش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hz1j

قالت الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، في تصريح لـRT، الأحد 28 أغسطس/آب، إن هناك قرابة 50 مدرعة تركية متواجدة داخل جرابلس مدعومة بالطيران الحربي التركي.

وبخصوص انسحاب وحدات الحماية الكردية من غرب نهر الفرات وتسليمها لقوات سوريا الديمقراطية، صرحت إلهام أحمد أن الانسحاب تم بموجب الاتفاق مع قوات التحالف الدولي، مضيفة أنه قد تم تسليم منبج بعد تحريرها للمجلس العسكري بالمكان.

وأكدت الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية أن من يقاتل على الأرض هم مجلس منبج العسكري، فهو يدافع عن المدينة، ويواجه الجماعات المسلحة التي تسعى للوصول إلى مدينة الباب وحلب.

وأفادت المتحدثة بأن القصف الذي نفذته المقاتلات التركية أسفر عن مقتل العشرات من الأشخاص، بينهم نساء وأطفال وشيوخ.

الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطي إلهام أحمد

وبينت إلهام أحمد أن أنقرة تدعي أنها قتلت أعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي، مؤكدة أن الجيش التركي سيرتكب المزيد من "المجازر" في الأيام القادمة.

وأشارت إلى أن أنقرة ساهمت في تأجيج نار الحرب وإيصالها إلى هذا الحد، من خلال دعم المسلحين والمجموعات الإرهابية وتسهيل دخولهم إلى سوريا عن طريق تركيا.

الجيش التركي يعمق توغله في سوريا

توغل الجيش التركي وحلفاؤه بشكل أكبر في سوريا، يوم الأحد، لينتزعوا السيطرة على أراض من قوات متحالفة مع الأكراد، في اليوم الخامس من حملة الجيش عبر الحدود.

وحلقت الطائرات الحربية التركية في سماء شمال سوريا، فجرا، فيما قصفت المدفعية التركية، ما وصفتها مصادر أمنية، بأنها مواقع تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي، بعد أن أفاد نشطاء بوقوع معارك عنيفة خلال الليل حول قريتين.

وقال الجيش التركي إن 25 مسلحا كرديا قتلوا في ضرباته الجوية، نافيا سقوط أي مدني بين القتلى.

وفيما لم يرد تعقيب فوري من وحدات حماية الشعب، قالت قوات متحالفة معها إنها انسحبت من المنطقة قبل الهجوم.

وأرسلت تركيا جنودا ودبابات إلى سوريا، الأربعاء، دعما لـ "الجيش السوري الحر".

المدرعات التركية

تجدر الإشارة إلى أن القوات المدعومة من تركيا انتزعت أولا بلدة جرابلس الحدودية السورية من أيدي تنظيم "داعش"، قبل أن تتوغل جنوبا في مناطق تسيطر عليها فصائل مرتبطة بالأكراد.

وفيما يقول مسؤولون أتراك إن هدفهم في سوريا هو طرد تنظيم "داعش" من المنطقة إلى جانب ضمان عدم توسيع القوات الكردية مناطق سيطرتها على طول الحدود مع تركيا، يؤكد نشطاء أن الهجوم التركي يركز حتى الآن على الجماعات المتحالفة مع قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف يتضمن وحدات حماية الشعب الكردي.

وتتمتع قوات سوريا الديمقراطية بدعم من الولايات المتحدة التي تراها حليفا فعالا ضد "داعش".

إلى ذلك، ذكر نشطاء أن القوات المتحالفة مع تركيا سيطرت على قريتين على الأقل جنوبي جرابلس، وهما جب الكوسا والعمارنة، وكانتا تحت سيطرة جماعات موالية لقوات سوريا الديمقراطية، وأضافت أن القتال أسفر عن مقتل 20 مدنيا في جب الكوسا و15 في العمارنة فيما أصيب العشرات.

وقالت مصادر أمنية تركية إن الطائرات الحربية والمدفعية أصابت مواقع لوحدات حماية الشعب الكردي جنوبي جرابلس وصوب منبج. ومن جهته، صرح العقيد أحمد عثمان، قائد جماعة السلطان مراد، لوكالة "رويترز" بأن القوات المعارضة المدعومة من تركيا تتوجه بالتأكيد باتجاه منبج وتأمل في السيطرة عليها.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية