الحفلات الموسيقية في إيران بين المحافظين والإصلاحيين

أخبار العالم

الحفلات الموسيقية في إيران بين المحافظين والإصلاحيينحفل موسيقي في إيران
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hyyj

وضع النائب العام في طهران، عباس جعفري دولت أبادي، السبت 27 أغسطس/آب، قيودا جديدة أكثر صرامة على تنظيم الحفلات الموسيقية في العاصمة الإيرانية طهران.

وقد أثار الموضوع جدلا في إيران منذ أسابيع عدة.

وقال النائب العام عباس جعفري دولت أبادي، إن نيابة طهران تطلب بأن تضمن المحافظة أمن الحفلات الموسيقية، على أن تتأكد وزارة الثقافة من المضمون، وتصور الشرطة الحفلة.

وبالتالي، بات على وزارة الثقافة أن تعطي موافقتها على النص والموسيقى قبل خروج أي ألبوم غنائي، والأمر ذاته بالنسبة إلى تنظيم حفل غنائي، علما بأن القيود منعت الرقص خلال هذه الحفلات.

وقام مسؤولون محليون في العديد من المدن الإيرانية خلال الأسابيع القليلة الماضية بإلغاء حفلات موسيقية عدة بضغط من رجال دين متشددين، مع أنها كانت قد حصلت على الإذن من وزارة الثقافة.

ففي مدينة مشهد المقدسة، شمال شرق إيران، حيث لم ينظم أي حفل غنائي منذ 11 عاما، أذن وزير الثقافة، علي جنتي، بإقامة حفلات موسيقية، إلا أنه لقي معارضة قوية من رجال دين متشددين.

وقال آية الله أحمد عالم الهدى، إمام مسجد مشهد الرئيسي، إن مشهد مدينة دينية وعلى الجميع أن يعلموا بأن المؤمنين لن يسمحوا بأن تتحول إلى مركز للفسق، مضيفا أن من يريد الإستماع إلى حفلات موسيقية ما عليه سوى الذهاب إلى مدن أخرى.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية أن الوزير أجبر على التراجع بسبب وجود ضريح الإمام الرضا ومعارضة البعض خصوصا إمام مسجد المدينة.

وانتقد الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأسبوع الماضي، علنا وزير الثقافة لتراجعه، والمعروف عن روحاني أنه يدعو الى مزيد من الحرية السياسية والثقافية في البلاد وينوي الترشح لولاية ثانية في نيسان/أبريل 2017.

وقال روحاني إنه لا يجوز لأي وزير أن يرضخ للضغوط ويتراجع عن قراره حتى لو كانت هذه الضغوط كبيرة، مؤكدا أن إيران دولة قانون، وفي حال لم يتم التقيد بالقوانين سندخل في الفوضى.

لكن ورغم تصريحات روحاني إلا أن وزير الثقافة لم يغير رأيه.

رسالة مفتوحة إلى روحاني

ووجه نحو 5000 موسيقي رسالة مفتوحة إلى الرئيس الإيراني يطلبون منه فيها التدخل لاحترام حقوقهم والتقيد بالقوانين.

واعتبر الموقعون في رسالتهم أن منع الحفلات الموسيقية في مشهد كارثة تطيح اليوم بالموسيقي وقد تطيح غدا بما تبقى من الثقافة.

جدير بالذكر أن معترضين على الحفلات حاولوا، الخميس 25 أغسطس/آب، منع إقامة حفلة غنائية في مدينة يزد في جنوب البلاد للمغني التقليدي الشهير شاهرام ناظري وابنه حافظ ناظري، حسبما نقلته وكالة فرانس برس.

وللتشويش على الحفل، بث المعترضون أناشيد دينية خلال الحفلة الغنائية عبر مكبرات للصوت من خارج قاعة الحفلة.

المصدر: أ ف ب

فيسبوك 12مليون