كم من مغول وكم من كربلاء!

أخبار العالم العربي

كم من مغول وكم من كربلاء!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hxrr

بعد أكثر من عامين من سيطرة تنظيم "داعش" على مدينة الموصل شمال العراق، بدأت الدوائر تضيق على التنظيم هناك في انتظار معركة الحسم.

معركة لن تكون سهلة إذ أن التنظيم سيقاتل بشراسة عن غنيمته الكبرى التي حازها مع كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والأموال على مرأى ومسمع من الولايات المتحدة، والآن حان الوقت لاستردادها على أنقاض تراكم هائل لخراب مادي ومعنوي.

الطريق إلى الموصل مر عبر الفلوجة والرمادي وسنجار وتكريت، وكلها محطات لسجال طويل، ولتاريخ مخضب بالدماء مرصوف بالركام. فهل كان قدر المنطقة أن تعيش هذه المأساة الطويلة والكارثية أم أن في الأمر ما يريب؟

لن تغير أية إجابة ما نرى، ولن تعيد ساعات الزمن إلى الوراء، كما أن الموصل لن تعود بعد تحريرها كما كانت، حالها مثل المدن والمناطق الأخرى التي انتهكها برابرة العصر، وتركوا بصمات عنفهم غائرا على أديمها المثقل بالنكبات.

وعلى أي حال، لا مناص من طي هذه الصفحة البشعة والكئيبة من تاريخ الموت والعنف الهمجي، وقد آن أوان الموصل كي تتنفس الصعداء كما منبج، وأن ترجع إليها روحها المسلوبة زورا وبهتانا باسم الله.

لن يترك "الدواعش" وأمراؤهم وسدنتهم الموصل بسهولة كتلك التي مُنحت لهم في غفلة من الزمن، لكن ما يقض المضاجع أن رقعة الشطرنج باقية واللاعبون كثر، والرمال السافيات تسد الأفق.

وعلى الرغم من أن معركة الموصل تأخرت كثيرا، إلا أن ساعتها حانت الآن. فهل ستزول دولة البغدادي بعدها؟ وإلى أين سيتمدد القتلة والجلادون وأشياعهم؟ هل ستضيق بهم الأرض؟ هل انتهى دورهم أم تغير؟

لن تنتهي الأسئلة فهذا زمنها، خاصة أن أدخنة الحرائق قدر الديار ورهينتها منذ آخر غزو جردها من كل شيء، ثم تركها عزلاء في مهب الريح.

والعراق في هذا الوقت في أمس الحاجة إلى كامل وعيه قبل الموصل وبعد الموصل. هو في أمس الحاجة إلى أن يلملم جراحه وأن يحشد أنفاسه وأن يستعيد هيبته التي نزعها عنه الغزاة واستبدلوها بأسمال بالية.

ولن يتأتى له ذلك إلا إذا حزم أمره ونزع عنه الأصباغ التي تفرقه وتقسمه شيعا وطوائف وأحزابا، وتضع الحواجز داخله لتسوق أهله إلى عنف أعمى وموت مجاني.

لا تنتصر البلاد، أي بلاد على أعدائها إن هي تخلت عن قيم التعايش والتسامح والمحبة والعدل، وهي لن تنهض إذا لم تترابط أطرافها، وتتحد أجزاؤها وتسيل الدماء داخلها في دورة واحدة.

ومن الضروري أن يراهن العراق على فضائله في هذا الوقت العصيب، وأن يجعل من استعادة الموصل تاريخا جديدا لحياة كريمة ولواقع وضاء، وأن لا يعود أبناؤه إلى التناحر واجترار الأخطاء والدوران في حلقة مفرغة.

لن نسبق الأحداث على أي حال، وسنعول على أن التاريخ وُلد هنا، وكم من هولاكو مر بالبلاد وكم من كربلاء وما انطفت مصابيحها.

وفي هذه المرة أيضا، نعيش على أمل في أن لا يموت التاريخ ولا تنقطع أنفاس بغداد على الرغم من احتشاد الشرور واشتداد الكرب.

محمد الطاهر

الأزمة اليمنية