مصدر عسكري: حصار المسلحين في حلب يقلل إصابة المدنيين

أخبار العالم العربي

مصدر عسكري: حصار المسلحين في حلب يقلل إصابة المدنيين مستشفى حلب في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hwh2

كشف رئيس الطبابة الشرعية في حلب زاهر حجو الخميس 4 أغسطس/آب عن انخفاض أعداد القتلى والجرحى المدنيين بنسبة 65% نتيجة تقدم الجيش السوري وإطباق الحصار على المسلحين داخل المدينة.

وقال حجو لمراسل "RT العربية"،: "مع سيطرة الجيش السوري على منطقة بني زيد ومعامل الليرمون، سجل انخفاض كبير في عدد القتلى والجرحى في صفوف المدنيين من قاطني مركز المدينة والأحياء الشمالية والغربية في مناطق السريان والموكامبو والشيحان وتشرين والخالدية والأشرفية".

وأضاف حجو: "كانت تردنا الجثث والإصابات من المناطق السابقة بما يقارب 65% نتيجة سقوط قذائف الهاون وأسطوانات الغاز وخزانات الحمام وغيرها".

ولفت حجو إلى أن "التصعيد الذي شهدته الجبهة الجنوبية في حلب قبل أيام أدى إلى تغيير خارطة المناطق المصنفة بالخطرة في المدينة، حيث أصبحنا نستقبل حالات من مناطق لم تكن سابقاً على خارطة الخطر كمشروع الـ 1070 شقة والحمدانية بشكل رئيسي والجميلية والراموسة"... "وتختلف طبيعة الإصابات حسب القرب والبعد عن مناطق تواجد المسلحين فقد استقبلنا حالات معدودة من الراموسة بسبب القنص مقابل حالات أكثر من منطقة مشروع الـ 1070 شقة الذي تعرض لوابل من القذائف مع بداية هجوم المسلحين من الجهة الجنوبية للمدينة".

وشكل حي بني زيد شمال حلب، المدرج ضمن أحياء المخالفات العمرانية، التهديد الأكبر للمدنيين، وبقي تحت سيطرة المسلحين منذ سقوطه في بداية الأزمة أواخر عام 2012، حتى سيطرة الجيش السوري عليه قبل 10 أيام".

وبلغ عدد القتلى من سكان حلب منذ بدء هجوم المسلحين عليها بهدف فك الحصار 53 قتيلا و358 جريحاً معظمهم من المناطق "حديثة الخطر"، مع عدد من الحالات من المدينة القديمة غداة الهجوم الكيماوي.

مصدر عسكري: محاصرة المسلحين في حلب تقلل الإصابات بين المدنيين

وفي السياق ذاته شرح مصدر عسكري لـ" RT العربية"، أنه "ومع كل تقدم للجيش يعني توسيع نطاق الأمن في مدينة حلب، ما يؤدي حتماً لانخفاض عدد الضحايا نتيجة القصف، لأن تواجد المسلحين في مناطق قريبة من الأحياء السكنية يمنحهم فرصة استهداف المدنيين بقذائف محلية الصنع رخيصة وسريعة التحضير".

وأكد المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن إطباق الحصار على المسلحين داخل المدينة سيؤدي حتماً إلى "تراجع حدة القصف لعدم توفر إمكانية الإمداد والنقل والتنقل".

وتشهد حلب منذ ليلة الأحد الماضي اشتباكات في جبهتيها الجنوبية والجنوبية الغربية نتيجة هجوم للمسلحين بهدف فك الحصار الذي فرضه الجيش على المدينة، وسبق ذلك تقدم للجيش السوري في الجبهة الشمالية والشمالية الغربية من المدينة.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية